فضيحة بطلها لحبيب المالكي… الداخلية القطرية تنفي إلغاء “الفيزا” عن المغاربة

مازالت الفضائح تلاحق لحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب فمن إن يخرج من واحدة يقع في أخرى جديدة أقواها ما كشفت عنه دولة قطر اليوم بأنها لم ترفع “الفيزا” عن المواطنين المغاربة.

وبعد أن هلل المالكي لذلك وبشكل رسمي وورط معه حتى وكالة الأنباء الرسمية المغربية أكدت وزارة داخلية قطر اليوم والهيئة العامة للسياحة وجود تدابير جديدة يحصل بموجبها مواطنو المملكة المغربية والجزائر على تأشيرة الدخول إلى أراضيها نافية مع سبق وأعلن عنه رئيس مجلس النواب المغربي بعد عودته من قطر.

وجاء في بيان صحافي صادر عن الهيئة العامة للسياحة اليوم الأحد، أنه يشترط على الراغبين في الحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول لدولة قطر من مواطني الدولتين أن يكونوا من حاملي تصريح الإقامة أو التأشيرة السارية للمملكة المتحدة، أو الولايات المتحدة الأمريكية، أو كندا، أو أستراليا، أو نيوزيلندا، أو بلدان اتفاقية شنجن أو دول مجلس التعاون الخليجي.
كما أوضح أن هذا الإعفاء، والذي سيبدأ تطبيقه من تاريخ 15 سبتمبر 2017، سوف يتيح للزوار المؤهلين الحصول على إخطار سفر إلكتروني من خلال تعبئة طلب عبر الإنترنت قبل السفر بـ48 ساعة على الأقل عبر طريق الموقع الالكتروني http://www.qatarvisaservice.com.
وعند تعبئة الطلب، يجب على المتقدمين تحميل حجز الفندق وتذكرة العودة (أو تذكرة لرحلة متابعة) وصورة من جواز السفر بما يثبت أنه ساري المفعول لستة شهور على الأقل.
وأفاد البيان ذاته بأنه مع بهذه الخطوات يحق للمسافرين المؤهلين، الحصول على تأشيرة لدى الوصول إلى قطر، وتكون صالحة لمدة 30 يوماً، وتسمح لهم بالبقاء حتى 30 يوماً خلال زيارة واحدة، مع إمكانية التمديد لـ30 يوماً أخرى من داخل قطر، أما في حالة مغادرة الزائر فيتوجب على المسافر التقديم مرة أخرى على إخطار سفر إلكتروني في حال رغبته بالعودة لدولة قطر وستكون المدة الممنوحة 30 يوماً أخرى.

وفي هذا الإطار، صرح العميد محمد أحمد العتيق، مدير عام الإدارة العامة للجوازات، بأن إدارة الجوازات تجري عملية مراجعة مستمرة لسياسة التأشيرات لدى دولة قطر، وتحدثها دورياً لمواكبة التطورات الاقتصادية والدولية، مشيراً إلى أن تفعيل نظام إخطار السفر الإلكتروني للمواطنين في المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، سيساهم في تسهيل التعاون واستقطاب الزوار من تلك الدول

.
وأضاف أنه بالنسبة لمواطني الدولتين المذكورتين والذين لا تنطبق عليهم شروط الحصول على تأشيرة عند الوصول فسيستطيعون التقديم مباشرة على التأشيرة السياحية من خلال الموقع الإلكتروني لبوابة قطر للتأشيرات.

ومن جانبه، اعتبر حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة، بأن هذه الخطوة تأتي في سياق تطورات عدة على الساحة السياحية، حيث تعمل الهيئة جاهدة في هذه الفترة على تنويع الأسواق المصدرة للسياح إلى قطر عبر مجموعة من سياسيات تسهيل الحصول على تأشيرة ، معرباً عن أمله في أن يعطي هذا القرار الأخير حافزاً إضافياً للقادمين من المغرب والجزائر لاختيار الدوحة وجهة لهم أو محطة توقف في رحلاتهم ولرجال الأعمال من الدولتين زيارة فعاليات الأعمال وحضور الاجتماعات والتعرف على الفرص الاستثمارية الواعدة في قطر.
وأكد رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة أنه سيتم الإعلان خلال الأيام القادمة عن بعض الخطوات الأخرى لتنويع الأسواق السياحية.
وفي شهر يوليو الماضي، أطلقت دولة قطر منصةً للتأشيرات الإلكترونية تسمح للمسافرين من جميع الجنسيات بتقديم طلباتهم عبر هذه المنصة مباشرة للحصول على التأشيرة السياحية وتأشيرة الزيارة في ظل نظام أكثر كفاءة وشفافية، كما أعلنت قطر عن إعفاء مواطني 80 دولة من تأشيرة الدخول إلى أراضيها دون الحاجة إلى تأشيرة دخول.
يذكر ان بلاغا رسميا لمجلس النواب المغربي، سبق وأكد يوم الثلاثاء الماضي، أن عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري، أخبر لحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، أن الدوحة قررت رفع التأشيرة عن مواطنين المغاربة لدخول قطر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*