هذا ما قالته حركة “قادمون وقادرون” بعد بلاغ الديوان الملكي

تفاعلت حركة”قادمون وقادرون ” التي يتزعمها المريزق المصطفى
أستاذ باحث في علم الاجتماع؛ تفاعلت مع بلاغ الديوان الملكي.

وقالت الحركة في بلاغ توصلت به “سياسي.كوم ” انه وبروح إيجابية، وبأمل كبير، ونظرة تفاؤل لمستقبل أفضل، تلقت حركة قادمون وقادرون بارتياح كبير ما ورد في نص بلاغ الديوان الملكي الذي صدر اليوم، الاثنين 2 أكتوبر، بمناسبة ترأس جلالة الملك محمد السادس، مجلسا وزاريا بالقصر الملكي بالرباط، وما نص عليه (البلاغ) من أوراش وقضايا إجتماعية ورؤية مستقبلية، خاصة في هذه المرحلة المفصلية التي تمر منها بلادنا، وهي جزء من القضايا والأوراش التي تناضل من أجلها حركتنا المدنية (قادمون وقادرون)، والتي أطلقت ديناميتها التأسيسية، والتنظيمية ، والاشعاعية، عبر تراب المملكة وخارجه، في فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة الأمريكية…، منذ أزيد من سنة ونصف.

واضافت حركة المريزق؛و يتعلق الأمر، بما ورد في بلاغ الديوان الملكي، من :” تفعيل الإصلاحات الهيكلية الضرورية وتحسين الحكامة مع الحرص على استعادة التوازنات الماكرو- اقتصادية والمالية٬ والرفع من تنافسية الاقتصاد الوطني٬ وتخفيض الفوارق الاجتماعية والقطاعية٬ من خلال مواصلة تأهيل منظومة التعليم٬ ومحاربة الأمية والفقر والهشاشة٬ وتيسير الولوج للخدمات الصحية الأساسية وللسكن٬ وتعزيز آليات التضامن٬ وتحسين ظروف عيش المواطنين٬ وخاصة بالوسط القروي والمناطق المعزولة”. وبضرورة “تعزيز موارد صندوق دعم التماسك الاجتماعي٬ وذلك لتمكينه من استكمال تعميم نظام المساعدة الطبية٬ وتوسيع قاعدة المستفيدين من برنامج المساعدات المالية المباشرة لفائدة تمدرس الأطفال المعوزين٬ ومن تقديم الدعم المباشر لعائلات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة…و تعزيز الوسائل المالية لكل من صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية٬ وصندوق التضامن للسكنى الذي سيتم توسيع مجال تدخله ليشمل المساكن الآيلة للسقوط”. وأخيرا، ما ذكره بلاغ الديوان الملكي، في نفس السياق٬ من اعتماد آليات جديدة للرفع من فرص الشغل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*