الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة توضح للرأي العام المغربي حقيقة وواقع كرة السلة وترد على وزارة الشباب والرياضة + فيديو

نشرت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة فيديو عبر موع “يوتوب” مدته اقل من أربع دقائق، والذي كان كافيا لشرح العديد من الأمور للرأي العام، وذلك بغية فهم مجموعة من التساؤلات التي طرحت مؤخرا، بعد جملة من المشاكل التي طفت فوق السطح.

وقد أصرت الجامعة الملكة المغربية لكرة على التدقيق المالي في مبلغ 160 مليون سنتيم،الذي توصلت به من طرف اللجنة الأولمبية عبر وزارة الشباب والرياضة،خلال مشاركة المنتخب الوطني المغربي في البطولة الإفريقية التي نظمت بكل من تونس والسنغال، والتي شككت الوزارة في صرف الجامعة لهذا المبلغ، وما هو ما شغل بال الرأي العام الوطني.
الجامعة المذكورة وبعد دراسة للميزانية المخصصة لاستعدادات المنتخب المغربي ومشاركته في العرس القاري، تبين لها أنها تحتاج الى مبلغ يقدر ب 430 مليون سنتيم، ولتوضيح المعادلة فقد توصلت الجامعة بمبلغ 160 مليون سنتيما كقرض من اللجنة الاولمبية بضمانات من وزارة الشباب والرياضة، ومباشرة بعد تحويل المبلغ المذكور في حساب الجامعة، سرعان من تم الحجز على 58 ملين ستنيم لفائدة عمال المركز الوطني الذين كانوا يدينون للجامعة قبل مجيء المكتب المسير الحالي، لتبقى 102 مليون سنتيم.
وقد تساءلت الجامعة بخصوص هذا المبلغ ..فهل كان هذا المبلغ كافيا من اجل الاستعدادات والمشاركة في العرس الافريقي؟
“مشاركة المنتخب المغربي في البطولة جعلته يصل إلى المربع الذهبي ..وكان بإمكانه الذهاب بعيدا لو توفرت الظروف لذلك”.
وأكد الفيديو المذكور أن الاستعدادات والمشاركة في الكأس القارية مرت عبر 5 أجزاء.
الجزء الأول: تنظيم معسكر بالعاصمة الرباط بميزانية قدرت حوالي 41 مليون سنتيم.
الجزء الثاني : تنظيم معسكر بالديار التركية..وقد كلف حوالي 63 مليون سنتيم..
الجزء الثالث :الاستعداد الثالث والتنقل إلى السنغال فقد كلف حوالي 64 مليون سنتم
الجزء الرابع: تكلف الوزارة بإقامة المنتخب المغربي بتونس وتعويضات اللاعبين بقيمة قدرت ب 20 مليون سنتيم..
الجزء الخامس: صرف الوزارة الوصية بعض المنح العالقة للمنتخب المغربي من الطاقم تقني ولاعبين حيث وصلت حوالي 83 مليون سنتيم..
إذن وفي عملية الجمع بخصوص كل هذه الأمور المالية فان المجموع وصل إلى حوالي 270 مليون سنتيم..وفي حالة إضافة إليه مبلغ الحجز لعمال المركز الوطني الذي يصل 58 مليون سنتيم، زيادة على المنح المتبقية والتي تصل إلى حوالي 100 مليون سنيتم..فان المجموع الإجمالي يصل إلى 430 مليون سنتيم..ولمحت الجامعة إلى أن الميزانية التي رصدتها منذ البداية عن طريق دراسة دقيقة وقدمتها للوزارة من أجل الدعم هي نفسها التي استعد بها المنتخب الوطني وشارك بها في امم افريقيا 2017، لو عرفت الوزارة كيف تتعامل مع مثل هكذا أمور.
وختمت الجامعة بالقول أنها راسلت الوزارة يوم 6 يوليوز 2015 بغية إرسال لجنة لتقصي الحقائق..في إطار سياستها الشفافة وربط المسؤولية بالمحاسبة..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*