الخيام: يقظة و تعاون وتنسيق مضبوط بين “البسيج” و” الديستي” مكن من الاطاحة بأكبر شبكة كوكايين

سياسي: سلا

كشف عبد الحق الخيام المدير العام للمكتب المركزي لابحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ان الشبكة الاجرامية التي تم تفكيكيها مؤخرا بالصخيرات وواد الشراط والناظور…كانت من اخطر الشبكات المنظمة التي تروج وتتاجر في الكوكايين، وتم توقيف 13 شخص من جنسيات مغربية واسبانية وهولندية ذات اصول مغربية.
وقال الخيام في ندوة صحفية يوم الاربعاء بالمقر المركزي ل ” البسيج” ان الكمية التي تم الحجز عنها، تضم حوالي 2.5 طن من الكوكايين الصلب الخام، تقدر قيمته المالية 25 مليار و 850 مليون درهم. كما تم حجز ثمانية سيارات وخراطيش واموال ضخمة,
وبسط الخيام امام الصحافيين ما توصل اليه رجال المكتب المركزي لابحاص القضائية من معطيات وقرائن تتبث قيام العناصر الموقوفة من الاتجار الدولي في المخدرات، وتحويل طرق التهريب عبر الصحراء.

واجاب الخيام ” السياسي.كوم” عن سؤال وجود هذه الكمية ضواحي تمارة والصخيرات وبوزنيقة، معتبرا ان الضيعة التي عثر فيها عن الكوكايين تعود ملكيتها لاحد متزعمي الشبكة الاجرامية.
وقال الخيام ان التنسيق الأمني المغربي يوجد على اعلى مستوى بين جميع الاجهزة، وذلك بغية تحقيق تقدم ووضع اليد على الجريمة المنظمة والعابرة، كما هو الامر في تفكيك الخلايا الارهابية، محذرا في النفس الوقت لو كان الامر يتعلق بالمتاجرة في السلاح.

واعتبر الخيام، ان الشبكة الاجرامية استفادت من خدمات تهريب دولي للمخدرات من الجنوب الى الشمال، ولها علاقة بخلية مفككة سنة 2014 يقع بعض افرادها بسجن مراكش.
واكد الخيام ان عملية تفكيك الشبكة الاجرامية كانت موفقة وكان بتعاون وتنسيق مضبوط بين ” البسيج” و”الدستي ومصالح امنية اخرى.
واضاف الخيام، ان المصالح الامنية المغربية تعمل بكل تنسيق مع رؤساء المصالح الامنية من اجل محاربة الجريمة العابرة للقارات والعمليات الارهابية وشبكات اجرامية.

وقال مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق الخيام، اليوم الأربعاء بسلا، إن من بين الموقوفين أشخاص يحملون جنسيات مغربية وإسبانية، أو مغربية هولندية.
وتابع أن القيمة الإجمالية لهذه الكمية والتي بلغت 2 طن و588 كيلوغراما من الكوكايين الخام، تبلغ بعد معالجتها وتصنيعها، 25 مليار و850 مليون درهم (نحو مليارين و750 مليون دولار).

تجدر الاشارة ان المكتب المركزي للأبحاث القضائية بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة للأمن الوطني وبناء على معلومات دقيقة وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم أمس الاثنين، من توقيف 10 أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية منظمة تنشط في مجال الاتجار الدولي في مخدر الكوكايين.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني اليوم الثلاثاء، أن الأبحاث والتحريات الأمنية المنجزة أسفرت عن حجز كمية قياسية من مخدر الكوكايين الخام ناهزت 2 طن و588 كيلوغراما (2588 كيلوغرام)، تم ضبط جزء منها على متن سيارة مسجلة بالخارج، وجزء آخر بضيعة فلاحية على الطريق الساحلية بين تمارة والصخيرات، والجزء الأكبر بضيعة فلاحية بالقرب من واد الشراط بإقليم بوزنيقة، بالإضافة إلى كمية أخرى بإقليم الناظور.

كما أسفرت عمليات الحجز أيضا عن ضبط 105 كيلوغرامات من مخدر الحشيش بضواحي الناظور، ومبلغ مالي بالعملة الأوروبية ناهز 391.520 أورو و172.620 درهما، بالإضافة إلى ست سيارات يشتبه في استخدامها لنقل وتهريب المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأضاف البلاغ أن المعلومات الأولية للبحث تشير إلى أن شحنة الكوكايين المحجوزة هي من الكوكايين الخام الذي تتضاعف كميته الإجمالية ثلاث مرات بعد تصنيعه وعرضه للتداول في السوق، وذلك بقيمة مالية تناهز مئات الملايير من السنتيمات، كما أكدت إجراءات البحث أيضا أن هذه الشبكة الإجرامية لها امتدادات في عدة مدن مغربية، بينما يجري حاليا رصد ارتباطاتها المحتملة بشبكات إجرامية أخرى تنشط في مجال الاتجار في المخدرات على الصعيد الدولي.

وقد تم الاحتفاظ بجميع الأشخاص الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في حين لازالت الأبحاث وعمليات التفتيش متواصلة، بتنسيق بين جميع المصالح الأمنية، بغرض الكشف عن جميع أفراد هذه الشبكة الإجرامية.

وأكد المصدر ذاته أن تفكيك هذه الشبكة المنظمة يأتي في إطار الجهود المتواصلة التي يبذلها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، بتعاون مع مصالح الأمن الوطني، بغرض مكافحة الشبكات الإجرامية التي تنشط في مجال التهريب الدولي للمخدرات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*