المريزق يرد على خصومه: مارست الصحافة بشرف ولم أكن بوقا او ماجورا عند أحد

بعد ان تعرض لهجوم من قبل اعضاء من حزبه ونشر موقع مغمور لخبر مهاجمة حركة قادمون وقادرون، رد القيادي في حزب الاصالة والمعاصرة اليساري والمعتقل السابق، على ما نشر بطريقته الخاصة.

وقال الدكتور مصطفى المريزق، ان “من كان صحفيا سياسيا أو ثقافيا أو إجتماعيا في الثمانينات والتسعينات، لكي لا أقول في السبعينات؟

 

واضاف المريزق الذي يتمدد في مناطق المغرب بحركة قادمون وقادرون” بكل تواضع، مارست مهنة الصحافة لازيد من 5 سنوات..وكنت رئيس تحرير ومدير النشر للمقاولة الاعلامية الجهوية الزيتونة بجبالة بني زروال، وجهة فاس..وكانت الجريذة توزع في الداخل والخارج.. وحملت بطاقتها المهنية وشهادة ممارستها الشريفة.. كما كنت مراسلا من الخارج لازيد من 10 سنوات للعديد من المنابر الوطنية من دون ذكر إسمها، ومنذ عودتي من منفاي الاختياري الى وطني سنة 2008، نشرت وكتبت -ولازلت- في العشرات من الجراءد والمجلات والمواقع الالكترونية، ولم اتهجم يوما على احد، ولم اتهم احدا ولم ولن امارس هذه السلطة لاكون بوقا لاحد او ماجورا عند أحد، او لاصفي حسابا ذاتيا مع أحد..اليوم أنشر بطاقتي المهنية لاول مرة بعدما عثرت عليها مؤخرا، وهي موقعة من طرف المرحوم العربي المساري وزير الاعلام السابق، والتي لم اجددها..
فقط، أريد أن قول لكل من يمارس مهنة صاحبة الجلالة ..اننا في الطريق قادمون وقادرون،


لنواصل معا..نعم نستطيع… وليكن ما شئت يا بلادي…انتهى كلام المريزق

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*