طاطا وشبابها يستقبلون ماروكوبيديا

 

بدعم من اليونسكو و نيت ميد يوس و كل من عمالة إقليم طاطا ووزارة الثقافة المغربية ، تشد ماروكوبيديا الرحال بمدينة طاطا مع 14 شابا لإخراج أفلام وثائقية قصيرة حول التراث الثقافي لمدينة طاطا، والتي سيتم عرضها يوم السبت 07 أكتوبر 2017 على الساعة السادسة والنصف مساء بالمركب الثقافي لطاطا.

وقال بلاغ صادر عن الجهة المنظمة توصلت به ” سياسي” انه و بموازاة مع هذا النشاط ، يعرض المصور الفوتوغرافي يونس ميلودي أعماله في معرضه المتنقل ” آخر القبائل ” من فاتح أكتوبر إلى 12 أكتوبر 2017 بالفضاء العام لمدينة طاطا.

ماروكوبيديا واليونسكو من أجل المواطنة الفاعلة وتثمين التراث الثقافي

كعادتها دأبت ماروكوبيديا في كل خرجة وثائقية بأية منطقة على توفير دورات تكوينية مجانية لشبابها الغيورين والراغبين في تعلم تقنيات السمعي-البصري وذلك لغاية المحفاظة على التراث الثقافي. بدعم من اليونسكو و نيت ميد يوس وعمالة إقليم طاطا ، بدأت ماروكوبيديا ورشتها التكوينية يوم الـ 28 شتنبر حيث استفاد 14 شابا من دروس تقنية تهم كل من مهارات البحث الوثائقي والتصوير والمونتاج وذلك طلية 10 أيام متلاحقة.
عطفا على هاته الورشة سيقوم الشباب بعرض 7 أفلام وثائقية قاموا بإنتاجها مع فريق ماروكوبيديا، يبرزون فيها الغنى الثقافي الخاص بهاته الواحة من قبيل: النقوش الصخرية ، الفخار، صياغة الفضة ، أحواش وغيرها..
تم ضرب الموعد يوم السبت 07 أكتوبر على الساعة السادسة والنصف مساء بالمركب الثقافي لطاطا
الدخول مجاني والأماكن محدودة

تدعم اليونسكو ماروكوبيديا في إطار برنامجها: نيت-ميد يوس الممول من طرف الإتحاد الأوروبي كنموذج على المواطنة الفاعلة التي يبادر بها الشباب لأجل حماية وتثمين وترويج تراثهم الثقافي.

عرض ” آخر القبائل ” في فضاء طاطا العام
بعد مراكش، ومدينتي آرسل وباريس، يحط يونس ميلودي الرحال بمدينة طاطا ليعرض سلسلته الفوتوغرافية: ” آخر القبائل ” ، وهي تشكيلة من البورتريهات الوثائقية التي أنجزت ما بين سنتي 2010 و 2016، لغاية تسليط الضوء على هاته القبائل البدائية المتبقية والتي لا زالت تعيش نمط حياة متوارث عبر الأسلاف طيلة قرون مضت : المنتاواي بإندونيسيا، شعب وادي أومو بإثيوبيا، شعب البوراس بالأمازون والماساي بتنزانيا.

إيمانا منه بمبدأ دمقرطة الفن ووعيا منه بضياع التراث العالمي الإنساني، يرافق المصور الفوتوغرافي: يونس ميلودي فريق ماروكوبيديا في مشروع الورشة التكوينية هذا ومن أجل مشاركة معارفه في التصوير الفوتوغرافي والمقاربة التوثيقية مع شباب طاطا.

هاته الشراكة مع ماروكوبيديا كانت وليدة ولعهما بتوثيق التراث الثقافي ورغبتهما في مشاركة هاته المعارف مع الجيل الشاب وأيضا مقابلة من يعيش التراث الثقافي من أفراد وقبائل

طاطا: واحة مخضرة غنية بتراثها التاريخي
إقليم طاطا المجهول لدى عامة الجمهور يعد من أغنى المناطق بالتراث الثقافي في المغرب. البحوث التي حررها قطاع التراث الثقافي بوزارة الثقافة المغربية تحصي أكثر من 600 مرجع حول التراث المادي واللامادي
المصدر: كتاب : ” من فم زگيد إلى فم الحصن ” – جرد للتراث الثقافي لطاطا / من إنجاز: المصطفى نامي، محمد بلعتيق ومصطفى أتقي – بالفرنسية
« De Foum Zguid à Foum El Hisn » – Inventaire du patrimoine culturel de Tata / Réalisé par El Mustapha Nami; Mohamed Belatik et Mustapha Atki

بعد العمل الميداني المنجز على كافة تراب المنطقة، بدعم من عمالة إقليم طاطا ووزارة الثقافة المغربية، ستقوم ماروكوبيديا كعادتها بعرض هذا التوثيق السمعي-البصري على عامة الجمهور مجانا على شبكة الإنترنت والذي يبرز الغنى البيئي-الثقافي لهاته المنطقة المليئة بالواحات، وذلك لتسليط الضوء على التنوع الثقافي للإقليم وعاداته وتقاليده وتراثه الثقافي الذي يمتد لآلاف السنين

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*