احتجاجات ومحاصرة الوزيرة الحقاوي من قبل متصرفي التعاون الوطني

بعد أزيد من عشرة أشهر من الاحتجاج دون نتيجة، باشرت تنسيقية المتصرفين المتعاقدين بالتعاون الوطني خطواتها الاحتجاجية التصعيدية بمحاصرة الوزيرة الحقاوي وزيرة التضامن والمساواة والأسرة والتنمية الاجتماعية أثناء مغادرتها لمقر الوزارة متجهة صوب مسرح محمد الخامس حيث كانت الترتيبات جارية على قدم وساق لاحتضان الحفل السنوي الذي تقيمه الوزارة لتكريم النساء المتميزات،وهو الحفل الذي كان حاضرا فيه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزير الثقافة ووزير حقوق الانسان والناطق الرسمي باسم الحكومة وشخصيات وطنية بارزة من عالم السياسة والمجتمع المدني، وقد أدى حصار الوزيرة من طرف أعضاء التنسيقية إلى تأخير انطلاقة الحفل لأزيد من نصف ساعة، مما أدى بالوزيرة الى طلب تدخل رجال الامن لافساح الطريق لها قصد الاسراع بالاتجاه الى مسرح محمد الخامس، وأثناء محاصرتها، ردد المحتجون شعارات قوية كلها تحمل المسؤولية للوزيرة التي ساندت مديرها في الطرد التعسفي الذي تعرضوا له بدون سند قانوني، ولم يكتف المحتجون بمحاصرة الوزيرة فقط، بل أكملوا احتجاجهم بعد اخلاء سبيل الوزيرة أمام مسرح محمد الخامس، حيث تشكلت صورة قاتمة للتناقض الصارخ الذي تدعيه الوزيرة في تثمين دور المرأة المغربية وهي التي لم تستطع ايجاد حل لمشكل 16 إطارا متصرفا منهم 12 امرأة قضوا 5 سنوات من العمل ليجدوا أنفسهم معرضين للشارع الآن دون مبررات قانونية حسب أعضاء التنسيقية، كما طالبوا رىئيس الحكومة بالتدخل العاجل لإنهاء معاناتهم وإرجاع حقهم المسلوب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*