الزمن دوار وغدار….يساريو البام يدافعون عن الياس العماري…وصحاب”شكارة” و”مٌريديه” ومن كان عليهم فضله..اختفوا

في الوقت الذي صوبت فيه المدافع اتجاه الامين العام السابق لحزب الاصالة والمعاصرة حتى من قبل قيادات حزبه، ومن مقربيه، ومن كان له الفضل عليهم….لم يجد الياس العماري من يدافع عنه بعد تقديم استقالته سوى خروج قيادات كانت تحسب على اليسار الجذري في السبعينات والتمانينات داقت مرارة الاعتقال…لكنها اختارت ركوب الجرار والدفاع عن نفسها في حزب مثير للجدل جمع اليمين واليسار والوسط واصحاب ” شكارة”…ويعرف اليوم تصدعات داخلية وحرب اعلامية…

وكتب الياس العماري تدوينة لها اكثر من دلالة: “إذا أنت أسديت جميلا الى إنسان فحذار أن تذكره، وإن أسدى إنسان إليك جميلا فحذار أن تنساه…”

ومن الكتابات التي دافعت عن الياس العماري، كتب اليساري سمير ابو القاسم:
رفيقي إلياس، يكفيني فخرا أنك رفعت رأس رفاقك عاليا بالانتساب لمدرسة نضالية مغربية كبيرة، لم تشهد في حالتنا الوطنية سوى قامتين سياسيتين عاليتين، هما السيدان عبد الله إبراهيم وعبد الرحمن اليوسفي، وقد أبى التاريخ ألا يكون لهما ثالث إلا أنت.

واضاف ابو القاسم” فأن تكون قد أدركت دقة المرحلة، أو لمست مؤشرات انحرافها عن السياق، أو أوحي إليك بما يفيد هذا أو ذاك، وتقبل على مثل هذا القرار، فهذا يعد من الشجاعة والنضج ودقة التبصر وموضوعية القراءة للمرحلة، ندر أن نجد مثله في الحقل السياسي الذي يئن تحت وطأة التهافت وراء السراب.
وهذه هي الخلفية التاريخية والسياسية التي دفعتني إلى أن أحييك على قرار تقديم الاستقالة داخل اجتماع المكتب السياسي، وإلى أن أحييك على هذه الشجاعة النادرة، التي لم يكن ممكنا أن تصدر عن أمين عام آخر في وقتك وزمانك، وإلى أن أشجعك على عدم التراجع عما فكرت فيه لوحدك وقررته مع نفسك وأعلنته وسط رفاق دربك، في الوقت الذي لم يستسغه أغلب متلقيك ومستمعيك.
لكن، وكما تدرك جيدا رفيقي العزيز، إنه بالقدر الذي لمست فيه الإرادة والعزيمة للنهوض بأوضاع البلاد والعباد، وبالقدر الذي تحسست مؤشرات الرغبة في الإقلاع من أجل التنمية والدمقرطة والتحديث، وبالقدر الذي وثقت بخطابات التعبير عن الجدية والمسؤولية في مباشرة القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوقية والتربوية، وبالقدر الذي عبرت عن الانخراط في الدينامية الإصلاحية، بنفس القدر أو أكثر لا زلت – كما هو حال الكثير من رفاقك – محتفظا بوهج القدرة على الممانعة التي طالما عبرت عنها في مراحل الضيق والشدة، لا لشيء، سوى لأجل هذا الوطن وهؤلاء المواطنين والمواطنات.

من جهة اخرى خرج اليساري والمعتقل السابق صاحب حركة قادرون وقادمون المصطفى المرزيق، بمقالت سماها..دفاعا عن إلياس العماري
وكتب المصطفى المريزق

باتت تجربة حزب الأصالة والمعاصرة اليوم بالغة الشهرة حتى اقتحمت الحقل السياسي، على الرغم من نواقصها. لكنها أماطت اللثام عن حقيقة درجة الوعي السياسي عند دعاة الديمقراطية والحداثة، خصوصا لدى بعض المنتسبين من الأقارب، الذين كانوا بالأمس رفاقا لنا، وكنا نستلهم منهم دروس وعبر الأخلاق النبيلة، وخاصة حينما كانوا يسردون علينا، في عدة مناسبات، ذكريات الطفولة السياسية، ونضج النضال النبيل من أجل التحرر والانعتاق.
وفي الوقت الذي كان الحزب يحتاج إلى الحكمة والتعقل وإعمال العقل والغرس الثقافي والوعي بحجم المسؤولية، تم استهداف أحد أركان مشروعنا السياسي، ليس بالولوج إلى سلك العلوم السياسية، لكن بغريزة ضمير “أنا” الشخصي والفردي، وبممارسات غير مقبولة أخلاقيا حتى في معارك حروب الأعداء.
ما تلقاه الأمين العام إلياس العماري من ضربات مباشرة وغير مباشرة، عبر تصريحات لمن كانوا بالأمس من المقربين منه، لا يمكن فهمه إلا في إطار الحرب بالوكالة واللااستقلال الأخلاقي والمعنوي. ومن الواضح أن “أعداء” إلياس العماري الجدد، أبانوا عن غياب إيمانهم بالحوار الذي يوفر للجميع قدرا من الاحترام والتوافق والوقار، واختاروا حجرة الكلام الافتراضية، وأدوات النشر والتبليغ، والرشق بالإساءة المقصودة، وإثارة الشكوك والضغينة، وبعث الألم في الناس، وممارسة السياسة في الدكاكين والصالونات ومحلات الحلاقة.
وردا على هذه الظاهرة المؤلمة حتى العضم، يحق لي الدفاع عن إلياس العماري بكل ما استطعت من قوة، لا لشيء، إلا لكون من يجرحه من الخلف اليوم، كانوا غارقين معه حتى الأذنين في القيادة الكلية والرئيسية المفضية أحيانا إلى الجنون السياسي، واليوم سارعوا للانقضاض على ذيل النمر.

إن أصوات إطلاق الرصاص والانفجارات، لم تكن في يوم ما تخيف المحاربين المتمرسين، رغم وهج الطلقات وألسنة اللهب المتراقصة والمطلة على ميدان الحرب.
لقد عشنا تجارب سياسية عديدة، اتهمنا فيها بالفوضوية والعدمية، لكن لم نسمع أحدا يهاجمنا بالتخويف والتجريح من منطلق ذاتي، بعيدا عن مناقشة المشروع الذي نؤمن به أو نتقاسمه.
قد نختلف معه في العديد من الأمور والقضايا، لكن أن يصل الأمر إلى محاكمته من دون محكمة ولا محامين، فهذه قمة اللاتوازن الأخلاقي وأشياء أخرى منغرسة في الذات الحاقدة، التي لا تؤمن بالنجاح ولا بالخير ولا بالسلوك الإنساني الذي يرعى الحد الأدنى من التربية والمواطنة والاحترام.
إلياس العماري قاد مرحلة بكاملها بالتفاؤل المشوب بالشك، وانتصر في أحداث ومعارك شغلت بال الجميع وملأت كل شاشات المشاهدة وأمواج الأثير، تجنبا للمآسي المصطنعة التي كان يتم إخفاؤها بمهارة وراء ستار الظلام، ظلام المسكوت عنه، والمنسي، وغير المناسب قوله من طرف أجهزة الإعلام ومن يحركه.
طبعا، وأنتم يا من تطالبون اليوم بالتخلص من زعيمكم، لابد أن تتذكروا أنكم وقعتم معه على العديد من الأوراق، وصادقتم على العديد من القرارات، التي كان يدافع إلياس العماري عنها باسمكم ضد اللوبيات المهيمنة على السياسة والاقتصاد والثقافة. فماذا تغير الآن؟ وماذا تريدون من إلياس العماري؟
لكن اعلموا أن استعمال العنف لتطبيق الديمقراطية المزعومة، لن يؤدي إلا إلى اقتراف جرائم سياسية لا تحمد عقباها، وإلى خلق تناقض جوهري ضد المواطنة، وإلى التهام المشترك داخل بيت الانتماء.
لقد حان الوقت لكي نطفئ الغضب، وننظر إلى أنفسنا في المرآة بدون حقد ولا ضغينة، وأن نستحضر مصلحة الوطن والعمل السياسي النظيف، إن نحن أردنا تجاوز هذه المرحلة العصيبة من عمرنا السياسي.
سيجمعنا المجلس الوطني المقبل، وهي محطة مفصلية تاريخية، نريدها عرسا سياسيا يكرم فيه إلياس العماري بمعية كل القيادات والمناضلات والمناضلين بحكمة ورصانة، ومن دون استعراض للتسلط والتحريفية، وبعيدا عن قيم الانحطاط والنذالة..
إن المغرب اليوم في حاجة لكل أبنائه، من أجل الحفاظ على الأمن والأمان، ومن أجل قيم النبل السياسي، التي لا علاقة لها بإثارة القصص الدرامية المثيرة، وغيرها من أشكال التجريح بالتعاون مع خصوم الديمقراطية التي ضحى كل واحد منا بنصيبه من أجلها…
فرجاء ضعوا حدا لهذا النزيف، ولهذا العنف السياسي، ولهذه الوضعية المؤلمة جدا. فالحزب في حاجة إلى الجميع، والوطن ينادينا، وينتظر منا ومن غيرنا، رؤية واعدة لمستقبل أفضل.
وأخيرا، أناشد الأمين العام إلياس العماري التراجع عن استقالته في الوقت الراهن، من أجل رد الاعتبار للعقل البامي، ولنسف الرعب في وسط المناضلين، والدعوة للاستقرار والنضج، ورص الصفوف، وإعادة بيت الانتماء بنمط جديد من الممارسة السياسية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*