لحبيب المالكي يفشل في محاربة”الأشباح” ويتجه لتوظيف ب”الكونطرا”…وبرلمانيون يحذرون من”المحسوبية، الحزبية، القرابة، المصاحبة”

سياسي: رضا الاحمدي

في الوقت الذي يتهم البرلمان المغربي ب”التستر” على موظفين اشباح لا تطأ اقدامهم القبة منذ سنوات نتيجة وجود من يدافع عنهم من فرق برلمانية ومجموعات، راكمت العمل ب”الاشباح” وتصرف لهم الاموال والتعويضات من المال العام، والتستر على ذكر الارقام الحقيقة للموظفين الاشباح…يتجه مجلس النواب الى مسايرة “الفضائح” بالعمل بنظام التعاقد” الكونطرا”،
وقالت مصادر برلمانية ل” سياسي” ان مجلس النواب يعيش أزمة حقيقية، بين توزيع المقاعد الادارية والتي كانت نتيجة سياسة تراكمية جمعت بين “المحسوبية الحزبية، القرابة، الزبونية.المصاحبة….”وتشهد اسماء موظفة اليوم بالبرلمان، علاقتها القرابية والأسرية بنواب برلمانيين ومستشارين سابقون وحاليون….ومنهم من اسماء حزبية وسياسية يتداول امسمها في اروقة المجلس ولا وجود لها.

وقالت نفس المصادر، ان رئيس القبة الاتحادي لحبيب المالكي، خلق جدلا كبيرا داخل اروقة المجلس بطرحه مذكرة العمل ب” الكونطرا” وهي مذكرة التي لاقت معارضة قوية من قبل مكتب المجلس الذين عبروا لفرقهم النيابية من رفض سياسة المالكي الذي علل الأمر بالدعم الاداري للفرق والمجموعات.

واكدت مصادرنا، ان الحبيب المالكي يتجه لارضاء مطالب البعض من نوابه، الذين يتجهون الى توظيف اقاربهم واصدقائهم وصديقاتهم في احزابهم وخارج الاحزاب،

في حين اعتبرت مصادر اخرى، ان آلية العمل ب”الكونطرا” تطرج اشكاليات قانونية واخلاقية، في كيفية العمل بها، والمعايير التي سوف تقننها، وهل هي طريق للتوظيف المباشر؟
واكدت نفس المصادر، ان العمل ب”الكونطرا”، قد يخلق “فضائح” من خلال تيسير الطريق لتوظيف اسماء قد تكون لها روابط حزبية وأسرية و”باك صاحبي”، والزبونية، وصاحبي، صاحبتي….؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*