مصر تعلن حالة الطوارئ لمواجهة الارهاب

اكد المكتب الاعلامي المصري بالرباط، أن اعلان حالة الطوارئ في مصر لمدة ثلاثة أشهر، تبدأ من اليوم الجمعة 13 اكتوبر 2017، جاء لمواجهة الأخطار المرتبطة بالإرهاب وتمويله وحفظ الأمن وحماية الممتلكات وحفظ أرواح المواطنين، وإستكمالا لجهود البلاد في إستئصال جماعات الارهاب الغريبة عن المجتمع المصري، والتي تعمل بتخطيط وتمويل قوى خارجية وداخلية معادية للبلاد.

وأشار المكتب الى أن اعلان حالة الطوارئ هو حق دستوري وقانوني لرئيس الجمهورية كفله الدستور لمواجهة أخطار الإرهاب وملاحقة الارهابيين، وحفظ الأمن على كامل الأراضي المصرية، حيث تنص المادة 154 منه على حق رئيس الجمهورية في إعلان الطوارئ بعد أخذ رأي مجلس الوزراء وموافقة مجلس النواب، وأن يكون إعلان الطوارئ لمدة محددة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، ولا تمدد إلا لفترة أخرى مماثلة، بعد موافقة ثلثي عدد أعضاء مجلس النواب على الاقل.

وأوضح المكتب، في بيان له، أن تجربة تطبيق حالة الطوارئ، التي كان رئيس الجمهورية قد أعلنها لاول مرة يوم 9 أبريل 2017 وأقرها مجلس النواب، وكان هذا هو أول تطبيق لها منذ إقرار دستور 2014، جاءت عقب التفجيرات الارهابية التي إستهدفت كنيستي طنطا والإسكندرية، وأسفرت عن إستشهاد 45 شخصا وجرح 125 آخرين، ساهمت في محاصرة ظاهرة الارهاب في البلاد، بدليل تراجع العمليات الارهابية بشمال سيناء من 120 عملية ارهابية عام 2015 الى 6 عمليات فقط خلال العام الجاري؛ وتحول أهداف جماعات الارهاب من محاولة السيطرة والتمركز على الارض في سيناء؛ الى تنفيذ عمليات انتحارية، تم احباط أغلبها، إضافة الى تراجع نشاط وقدرات العناصر الارهابية بالمحافظات الاخرى، وعجزها عن المضي في سياسة استهداف مديريات الأمن وأقسام ومراكز الشرطة، وانتقالها للهجوم العشوائي بالأسلحة النارية على الدوريات الأمنية الثابتة والمتحركة، مما وضعها في دائرة إستهداف قوات الامن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*