“العدوى ديال الإنفصال ولات منتشرة فالعالم كامل”…جوج من أغنى أقاليم الطاليان باغيين الإستقلال

(وكالات)
توجه الناخبون في إقليمي لومباردي وفينيتو الثريين في إيطاليا، الأحد، إلى مراكز الاقتراع ليدلوا بأصواتهم، بشأن ما إذا كانوا يريدون حكما ذاتيا أكبر عن روما، في إطار موجة لتقرير المصير تجتاح السياسة العالمية.
ورغم أن الاستفتاءين غير ملزمين، فإن صدى التصويت بـ”نعم” من شأنه أن يمنح رئيسي الإقليمين المتجاورين وضعية أفضل، في مفاوضات السعي وراء حصص أكبر في عوائد الضرائب وانتزاع المسؤولية من روما.

ويريد الزعيمان سلطات أكبر في مجالات مثل الأمن والهجرة والتعليم والبيئة.

وقلل رئيس لومباردي، روبرتو ماروني من التوقعات، وقال إنه سيكون سعيدا بنسبة تصويت تصل إلى 34 بالمائة من ناخبي المنطقة البالغ تعدادهم 7.5 مليون، وهي مساوية لنسبة الإقبال في الاستفتاء الدستوري في 2001.

أما الحكم الذاتي لمنطقة فينيتو، فسيكون بعيد المنال إذا كانت نسبة الإقبال أقل من 50 بالمائة زائد واحد من ناخبي المنطقة، البالغ تعدادهم 3.5 مليون.

ومع أن الاستفتاءين – اللذين وافقت عليهما المحكمة الدستورية الإيطالية – لا يطلبان الاستقلال، إلا أن الدفع في اتجاه حكم ذاتي يمثل تهديدا كبيرا لسلطة روما.

ويشكل إقليما لومباردي وفينيتو معا نسبة 30 بالمائة من الناتج القومي للبلاد، ونحو ربع الهيئة التصويتية في إيطاليا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*