طرد تلميذة بسبب قبلة بمكناس يثير غضب رواد الفايسبوك

أثار خبر طرد تلميذة من الدراسة بالثانوية التأهيلية محمد الخامس بمدينة مكناس، بسبب “قبلة” مع زميل لها في القسم، غضب واستنكار رواد مواقع التواصل الاجتماعي باعتبار العقوبة قاسية ولاتتلاءم مع الدور المنوط بالمؤسسة التعليمية.

وقد علق الناشط الجمعوي عبد العالي الرامي على الحدث متسائلا: هل الطرد حل تربوي ياسادة. طرد تلميذة من المدرسة بموجب قرار لمجلس تأديبي، لأنها قبلت زميلا لها. مؤسف جدا”.

كما كتبت الناشطة السياسية فدوى الرجواني على صفحتها في الفايسبوك إن “المجلس التأديبي وهو يبرر قرار طرد التلميذة واجبار التلميذ على تغيير المؤسسة فقط، يقول أن التلميذة هي من غررت وأن التلميذ المسكين معروف بلطفه وأدبه(ملي غادي نسالي هاد التدوينة احتمال كبير نتتحر) علما أن الفتاة لا يتجاوز عمرها 17 سنة فيما يبلغ عمر الولد 22 سنة، نحن هنا نوغمالمون أمام جريمة التغرير بقاصر ولكنهم معتوهون..”.

أما القيادي في حزب الاستقلال، عادل بن حمزة فقد صب جام غضبه على رجل التعليم الذي وشى بالتلميذين كاتبا “أستاذة علوم الحياة(ياحسرة)، فضلت القيام بدور المخبر على أن تقوم بوظيفتها التربوية، و المجلس التأديبي الذي قرر طرد التلميذة (و مايتبع ذلك في دورب الحياة في مجتمعنا) و فرض تغيير المؤسسة على تلميذ، لا ينقصه سوى راية سوداء…كم من الكبت و التطرف يعشش في جنباتنا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*