بعد “الحسيمة منارة المتوسط”….برلمانية تكشف مشاريع ملكية مجمدة خسرت الميزانية ملايير

بعد مشروع “الحسيمة منارة المتوسط” والذي أسقط وزراء وكبار مسؤولين بالمملكة ,هاهي عضو المكتب السياسي بحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية والبرلمانية عن ذات الحزب , حنان رحاب, تكشف جملة من المشاريع الملكية التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقتها لكنها مازالت معطلة .
وحسب تدوينة لرحاب عبر حسابها في الفيسبوك , :”مشاريع ” حجر أساس ”
تتعدد المشاريع الملكية التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس بالدارالبيضاء، وتتوزع على امتداد تراب العاصمة الاقتصادية، ومن بينها من يندرج ضمن مشروع شمولي يهم مخطط تنمية المدينة 2015 . 2020، كما هو الشأن بالنسبة لمشروع إعادة تهيئة كورنيش عين الذئاب، الذي يندرج في إطار تنفيذ الاتفاقية المتعلقة بتثمين ساحل جهة الدار البيضاء- سطات، الموقعة بتاريخ 26 شتنبر 2014 تحت رئاسة جلالة الملك، والذي تم الإعلان عن كونه سينجز في مدة 18 شهرا، في الوقت الذي يتبين على أن خطواته يطبعها التعثر وبطئا في وتيرة الإنجاز.”
وتابعت القيادية الإتحادية ,:”#مشاريع بعضها لم ينطلق إلا قبل أيام، وأخرى ماتزال جامدة، بسبب مشاكل تقنية، وهو مايطرح أكثر من علامة استفهام عن الكيفية التي يتم بها قطع خطوات الإعداد لهذه المشاريع من الناحية القانونية، كتسوية وضعية العقارات وغيرها، وكذا دواعي التعثر والتأخر، بالنظر إلى أن الميزانيات هي تكون رهن الإشارة لكن التفعيل على الواقع يبقى سلحفاتيا، كما هو الحال بالنسبة لإنجاز الفرع الجهوي للمركز الوطني محمد السادس للأشخاص المعاقين بتراب عمالة #مقاطعات #الفداء_مرس_السلطان، الذي وضع حجره الأساس جلالة الملك في 2015، إلى جانب مشاريع للقرب على مستوى منطقة #سيدي_عثمان_مولاي_رشيد، حيث مايزال ملعبا للقرب مشروعا على الورق، بعدما تبين أن الأرض التي كان من المقرر أن ينجز عليها هي في ملكية شركة للاتصالات، فضلا عن مشاريع أخرى رصدت لها اعتمادات مالية ولم تطبٌّق لحد الساعة، دون إغفال مشاريع حظيت بمتابعة إعلامية وجماهيرية واسعة، كما هو الحال بالنسبة للملعب الكبير الذي عاد للحدث عنه مؤخرا، مرة أخرى، بعدما قيل في 2013 أنه وبعد التأجيل لأكثر من مرة بسبب مشاكل تقنية وأخرى مالية، فإن مشروع قانون المالية لسنة 2014، خصص ميزانية قيمتها 2 مليار درهم له، لكن غاب أي أثر فعلي على أرض الواقع قبل أن يسلط الضوء على هذا المشروع من جديد في سياق الحديث عن تقديم بلادنا لطلب استضافة مونديال 2026، الأمر الذي يستوجب أكثر من جواب عن أسئلة ترتبط بطبيعة التعامل مع #مشاريع_ملكية، يتم تعطيلها أو تجميدها ويغيب أثرها على المواطن والمدينة على حدّ سواء.”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*