مدرعات لجيش زيمبابوي تقطع الطرقات المؤدية إلى البرلمان وانقلاب عل الرئيس موغابي

سيطرت مدرعات لجيش زيمبابوي صباح الأربعاء على الطرقات المؤدية إلى البرلمان ومقر الحزب الحاكم والمكاتب التي يجمع فيها الرئيس روبرت موغابي حكومته في العاصمة هراري، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وكان شاهد عيان أفاد وكالة فرانس برس ان إطلاق نار كثيفا اندلع فجر الأربعاء قرب مقر إقامة الرئيس موغابي في هراري.
غير أن ضابطا في الجيش تلا فجر الاربعاء عبر التلفزيون الرسمي بيانا مباشرة على الهواء أكد فيه ان البلاد لا تشهد انقلابا عسكريا وان الرئيس وأسرته بخير.
وقال الجنرال سيبوسيوي مويو من داخل الاستديو وقد جلس بجانبه ضابط آخر ان “هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة”، مضيفا “نود أن نطمئن الامة الى ان فخامة الرئيس (…) وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة”.
وأكد البيان العسكري ان ما يقوم به الجيش هو مجرد “استهداف للمجرمين المحيطين” بالرئيس الممسك بزمام السلطة منذ 37 عاما، مشيرا الى انه “حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع الى طبيعته”.
وحصل هذا التطور الامني بعيد دعوة السفارة الاميركية في زيمبابوي الاميركيين في هذا البلد الى “الاحتماء حيث هم” بسبب “الغموض” الراهن في الوضعين السياسي والامني في البلاد والناجم عن توجيه قائد الجيش تحذيرا غير مسبوق الى الرئيس موغابي.
افب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*