المديرية الاقليمية للتعليم بكلميم تعقد لقاءات تواصلية حول موضوع”ربط المسؤولية بالمحاسبة”

في إطار منهجيته العملية في التسيير والمتمثلة في المقاربة التشاركية مع الفاعلين التربويين وشركاء المؤسسات التعليمية باقليم كلميم ،عقد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بكلميم السيد الحافظ حواز رفقة رئيس مصلحة الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية السيد محمد جلبان وبحضور رئيس مركز الامتحانات  ابراهيم اوصالح صباح اليوم الاربعاء 3يناير 2018 بقاعات الاجتماعات بالمديرية لقاء تواصليا مع اطر هيئتي التاطير و المراقبة التربوية و التوجيه، ذكر فيه بالسياق والمرجعيات التي ينعقد فيها هذا اللقاء وبالمحاور التي ستتم مناقشتها في اللقاء وهي:
– تقاسم مخرجات اللقاء المركزي الذي حضره السيد المدير الاقليمي بمركز التكوينات و الملتقيات بالرباط يوم 27دجنبر 2017 و المتمحور اساسا على تفعيل مبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة- اليات تسريع وثيرة الرؤية الاستراتيجية للاصلاح 2015/2030بغيةتحقيق الحكامة التربوية والفاعلية في الأداء الإداري والتربوي والمادي والاجتماعي-تنظيم نصف يوم دراسي حول موضوع (نتائج الامتحانات الاشهادية و سؤال اداء المؤسسات التعليمية على ضوء ربط المسؤولية بالمحاسبة )
فبعدما تطرق إلى موضوع ربط المسؤولية بالمحاسبة ذكر بتحليل نتائج الامتحانات الإشهادية ، حاثا الجميع على بذل المزيد من الجهود لتحسين نتائج التلاميذ خلال هذه السنة الدراسية، مذكرا أن المديرية ستعمل على تعبئة المصالح وهيأة المراقبة التربوية من أجل مواكبة عمل المؤسسات وتقديم أوجه الدعم الممكنة لتحسين المردودية الداخلية للمؤسسات .
وتجدر الاشارة الى ان السيد المدير الاقليمي عقد لقاء في نفس الموضوع أطر المديرية الاقليمية يوم 2/1/2018و مع رؤساء المؤسسات التعليمية بالاسلاك الثلاثة صباح يوم الجمعة 29دجنبر 2017 تقاسم معهم مخرجات اللقاء الذي حضره بالرباط يوم 27/12/2017،حيث حث الجميع الى إحداث شبكة لتقاسم التجارب من خلال جماعات الممارسات المهنية.
ولتحسين العرض المدرسي وتأهيل فضاء المؤسسات، دعا المدير الإقليمي إلى جرد البنايات الالية للسقوط والتي قد تشكل خطرا على حياة المتمدرسين من أجل إخضاعها لتدخلات عاجلة.
كما ركز  المدير الاقليمي في مداخلاته الى ضرورة المام الجميع بأهمية الحياة المدرسية من اجل تفعيل أدوارها لتفادي بعض الظواهر كالعنف المدرسي الذي حق الحميع على التصدي للظاهرة بالطرق التربوية و القانونية للحفاظ على تماسك مكونات المجتمع المدرسي،كما جاء في مضمون المراسلة الوزارية رقم 17/116 بتاريخ 7 نونبر 2017 في شأن التصدي للعنف المدرسي.
وفي الختام حث المدير الاقليمي رؤساء المؤسسات التعليمية الى عقد لقاءات بالمؤسسات مع الاطر التربوية لتقاسم معهم مخرجات هذه اللقاءات، كما دعا الجميع الى تفعيل النظام الداخلي للمؤسسات؛ تفعيل الأندية؛ انفتاح المؤسسة على محيطها؛ تفعيل خلية اليقظة،وتنزيل مضامين كل المذكرات الوزارية والجهوية والاقليمية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*