“واش هادو تايضحكو على المغاربة؟”…حكومة العثماني تعتبر العائلات التي تشتغل ب55 درهم يوميا هي “عائلات ميسورة”

في وقت تزداد حدة الأصوات التي تنتقد “ضرب مجانية التعليم”، بعد تنصيص مشروع القانون الإطار، الذي سيصادق عليه مجلس وزاري قريبا، على أداء  الفئات الميسورة رسوما لتسجيل أبنائها، في التعليم الثانوي والجامعي، علمت اليومية من مصادر مقربة من الحكومة، أن هناك تصورا أوليا تم إعداده بشأن تعريف “الفئات الميسورة” المعنية بالأداء، وهي الأسر  التي تحصل على دخل إجمالي يصل إلى سقف 20 ألف درهم سنويا.

وحسب يومية “أخبار اليوم” في عددها الصادر يوم غد الجمعة ,المصدر كشف أن هناك من يطرح رفع  هذا السقف إلى 30 ألف درهم شهريا.

وحول قيمة رسوم التسجيل المقترحة، يجري الحديث عن أداء مبلغ يصل إلى حوالي 1000 درهم سنويا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*