فضيحة بوعشرين: فصل المقال ما بين “الاستغلال الجنسي” و”براءة صاحبة الجلالة” من إتصال

سياسي: رضا الاحمدي

في انتظار أن تظهر الحقيقة كاملة في قضية الصحافي مدير نشر و”باطرون” يومية الاخبار واليوم 24 وسلطانة، يظهر ان الحقيقة بدأت تظهر بعض من اركانها وخصوصا في بلاغ الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، حيث اقر ان بوعشرين متهم من خلال شكايات لضحايا تتعلق بالاعتداء الجنسي وليس بمهنة الصحافة,

ورغم محاولة البعض استبقاء الاحداث واستباق البحث القضائي ومحاولة التأثير عليه، فان التهم التي وجهت لبوعشرين والاستماع لضحاياه من مستخدمات وصحافيات متدربيات ان صح الأمر سوف تكون فضيحة بكل المقاييس من شخص ارتدى منذ زمن عباءة البراءة والداغية وصاحب الافتتاحيات الموجهة والموغلة في الاشادة ب” الشيخ” بن كيران واصحابه، والمتهكمة على رموز الدولة من الكبار الى بعض القيادات السياسية التي يختلف معها بوعشرين ومن يدعمه من اموال الخليج القطري للشيخة موزة وهو الحبيب المدلل ليها، باعتباره دائم الزيارات لقطر وصاحب مشروع تدميري بدأ مع المرحومة حركة 20 فبراير.
فان كان بوعشرين مواطن، لا يمكن ان يستغل منصبه ووجوده ضمن ممتهني صاحبة الجلالة لممارسة ساديته وكبثه ان كانت الفضائح الجنسية الموجهة اليه، فهذا يعني اننا كنا امام شيطان خطير.

و كشفت إحدى ضحايا “الاعتداءات الجنسية” أن الشكايات التي تقدم بها الصحافيات والصحفيات المتدربات و المستخدمات بمؤسسة الناشرة لـ ” أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24” و موقع “سلطانة” ضد مدير نشر ” أخبار اليوم” توفيق بوعشرين كانت موضوع بحث منذ 3 أسابيع مشيرةً إلى أن المحققين شكوا في بداية الأمر في صحتها و علاقتها بتصفية للحسابات إلا أن الأدلة و المعطيات دفعتهم في الأخير إلى التحري و أخذ الموضوع محمل الجد.

وكشفت الضحية،أن النيابة العامة تتوفر على ملف ضخم و أدلة و معطيات ستشكل “مفاجأة صادمة للرأي العام”.

و كانت الفرقة الوطنية توجهت إلى مقر “أخبار اليوم” للبحث عن أدلة تتعلق باتهامات تتعلق بممارسة توفيق بوعشرين الاعتداءات الجنسية و الجنس على الضحايات داخل مكتبه بمقر الجريدة.
لا تزال قضية الاعتداءات الجنسية التي يتابع من أجلها توفيق بوعشرين تعد بالعديد من المفاجئات خاصة بعد انتشار الحديث عن وجود صور لمشاهد خليعة وفيديوهات جنسية قد تكون لصحافيات متدربات.

وقال المحامي محمد زيان في تصريح للصحافة مساء الأحد عقب خروجه من مقر الفرقة الوطنية بالدار البياضء أن الفرقة الوطنية تتعامل بلطف مع المتهم وتحقق معه بشكل متمدن.

وينتظر أن تعرف قضية ‘بوعشرين’ تطورات مثيرة الاثنين، بعد مواجهته بالشكايات التي توصلت بها النيابة العامة، بينما ذهبت مصادر اعلامية الى اقحام صور صحافيات تم الاستماع إليهن و نشرها بشكل أثار غضب الاعلاميين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*