قليل ممن يعانون من الرهاب يلجأ إلى المساعدة الطبية والنفسية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*