“نايضة روينة فحزب بنعبد الله”….فضائح الحزب تحت قيادة الوزير المغضوب عليه قد تُعجِّل بإنقلاب عليه

علمت “سياسي.كوم” من مصادر داخل حزب التقدم والإشتراكية , أن الأخير يعرف غليانا داخليا مند أيام , لكن الأمر إشتد بعد الندوة الصحفية للأمين العام نبيل بنعبد الله .
وحسب المصادر ذاتها فإن تيار “قادمون” بقيادة سعيد الفكاك وحسن بن قبلي وفاطمة فرحات , رغم عدم “تغلغلهم” داخل الحزب وسط شيعة الوزير المغضوب بنعبد الله , إلا أنهم يمارسون ضغطهم بما أوتو من قوة موجهين سهامهم للأمين العام للحزب و منتقدين الوضع الذي وصل له الحزب الشيوعي وحصيلته الهزيلة في الحكومة .
وأضافت نفس المصادر أنه مازاد الطين بلة هي فضائح الحزب  والزلزال الذي أطاح بوزراء حزب الكتاب .
وإستطردت مصادرنا أن الفضائح الجنسية التي طالت جريدة الشيوعيون المغاربة مؤخرا والسكوت الرهيب لقادة الحزب على رأسهم بنعبد الله دون أن يحرك ساكنا أثارت حفيظة “قادمون” وهو ما قد يُعجِّل بزئير معارضي القائد المغضوب عليه وقد يقلب الكفة عليه رغم إحتماليتها الضعيفة في ضل وجود كثيف لشيعة بنعبد الله بشعار “أنصر أخاك ضالما أو متورطا في إختلاسات وإختلالات مشروع منارة المتوسط” .

وفي أحد إجتماعات مجموعة من أعضاء “قادمون” أثارو المشكل الذي أوقع بنعبد الله فيه الحزب مع المحيط الملكي .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*