حقوقيون مغاربة يفضحون بجنيف ممارسة السلطات الجزائرية الترحيل والاختفاء في حق مغاربة

سياسي : جنيف

تستمر أشغال الدورة 28 للجنة حماية حقوق جميع العمال المهاجرين و أفراد أسرهم بمقر الأمم المتحدة بجنيف.
و عقد الوفد المغربي المدافع عن المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر ، لقاءا مع سكرتارية الفريق العامل الأممي المعني بحالات الاختفاء القسري بقصر ويلسون بجنيف، وقد كان لقاءا هاما ومثمرا، تم خلاله استعراض ظروف وملابسات اختفاء ثلاث حالات من المغاربة الذين تعرضوا للاختفاء القسري من طرف أجهزة سلطات الجزائرية سنة 1975، وكذلك بعض الحالات والمعطيات الجديدة التي تقوم الجمعية بالبحث عنها لتزويد الفريق العامل بها، إلى جانب ذلك فقد عمدت الجمعية من خلال هذا اللقاء بتزويد سكرتارية الفريق العامل بقرصين (2CD ) يتضمن الأول شهادات حية لعائلات ضحايا الاختفاء القسري بالجزائر ، والشريط الثاني يتضمن اعتراف السفير الجزائري المعتمد بجنيف بترحيل المغاربة من الجزائر سنة 1975 الشيء الذي تسبب في اختفاء عشرات من المغاربة فوق التراب الجزائري سنة 1975.

أما سكرتارية الفريق العامل التي تجاوبت مع الوفد من الجمعية فقد أوضحت بأن ملف الحالات الثلاثة سيبقى مفتوحا لأي معطيات أو حالات إضافية جديدة يمكن للجمعية اضافتها، كما أن الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري تدارس خلال اجتماعه المنعقد في شهر فبراير 2018 ببروكسيل حالات الاختفاء القسري الثلاثة التي ادلت بهم جمعية ADMEA للفريق العامل، وقد راسل هذا الأخير، الحكومة الجزائرية في هذا الموضوع في مارس 2018 وهي لا تزال تنتظر الرد منها، كما أن الفريق العامل سيقوم بمراسلة تذكيرية إلى الحكومة الجزائرية في إطار أشغال الدورة 115 وان معلومات حول هذا الموضوع ستبقى سرية لدى سكرتارية الفريق العامل.
إلى جانب فقد تم اتفاق على قبول لقاء مباشر مع أعضاء الفريق العامل في شتنبر المقبل 2018 في إطار أشغال انعقاد الدورة 116.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*