رغم إصابتهم بالزلزال السياسي…وزراء غضب عنهم الملك “السكوري، حصاد، الحيطي”يبحثون عن تبيض سجلاتهم

رغم ان الزلزال السياسي أطاح بهم وحملهم المسؤولية في تعثر مشاريع الحسيمة منارة المتوسط…واعفاهم الملك. …الا انهم ما زالوا يبحثون موقع جديد. ..وهذا حال كل من وزير الداخلية الأسبق ووزير التربية الوطنية الاسبق حصاد الوافد الجديد على حزب الحركة الشعبية.
حصاد رجع بقوة وأصبح حاضر في اجتماعات الحركة الشعبية التي تهيئ لمؤتمرها الوطني وطموح حصاد حاضر ويسود تخوف الحركيين في بزوغ حصاد لاطاحة بطموح مبديع واوزين.
كما لوحظ حضور وزير الشبيبة والرياضة السابق السكوري الذي غضب عليه هو الاخر الملك ومنحت له مسؤولية في رئاسة لجنة مهمة في مؤتمر حزب الحركة الشعبية القادم .
كما ان وزيرة الازبال الحيطي تركت جميع مشاريع ولم تفهم غضبة الملك عليها وتقوم بكل مساعيها للعودة بقوة للحركة الشعبية حتى انها فرضت صديقتها وصاحبة مشاريعها بوشارب على لجنة الإعلام والتواصل وهي لاعلاقة لها بالمجال.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*