سودو بعد “لايفاته” في سلا يرفض التدخل للساكنة ضد “ريضال” ويتركهم في صراع مع “الكريساج” والذعر

يبدو أن مدينة سلا أصبحت تحت رحمة كل من شركة “ريضال” و المعتصم و “سودو” وذلك بعد إنقطاع ضو ء الأزقة على مجموعة من الأحياء “الأكثر إجراما”وهو ما سبب حالات سرقة دون التعرف على السارق .
وفي ذات السياق وتعليقا عند أحد النشطاء الذي أبرز المشكل قال سودو أن ضوء المدينة ليس من إختصاصه وإنما من إختصاص المدير العام للشركة , وهو الأمر الذي يطرح أكثر من علامة إستفهام عن دور نائب عمدة سلا و رئيسه في السير قُدما بالمدينة إذا كان حتى الأضواء ليس من إختصاصهم , علما أن الأمور متوثرة بين مجلس المدينة وشركة “ريضال” بعد تبادل الإتهامات حول المسؤول عن إحدى “كوارث” الطرقان بمدينة بطانة .

وجدير بالذكر أن المقرب من بنكيران دائما يحاول “تلميع” صورته أمام نشطاء الفيسبوك وينشر “تدخلاته” إنصافا للساكنة وضد “ريضال” والتي لا أساس لها من الصحة على حد قوله وبإعتبارها ليست من إختصاصاته  ولا سبيل له للتدخل أمام الشركة .

هذا وحاول الموقع ربط الإتصال مع شركة ريضال لحل المشكل إلا أنه لا إجابة .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*