محامو المغرب يدعون المنتظم الدولي و مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياتهما والتعامل مع المعتدين على الوحدة الترابية بالصرامة والحزم اللازمين حفاظا على الأمن والسلم بالمنطقة و فرض احترام وقف إطلاق النار مع إلزام الكيان الوهمي بالانسحاب الفوري

قال بيان صادر عن مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب توصلت به “سياسب” ان جمعية هيئات المحامين بالمغرب تلقت بقلق واستياء بالغين مستجدات الوضع بالمناطق الجنوبية المغربية و محاولة خصوم الوحدة الترابية فرض واقع جديد على الأرض من خلال استفزازات عديدة ومتوالية وتسلل عناصر من البوليزاريو إلى المنطقة العازلة، في محاولة لتغيير الوضع القائم و إقامة منشآت ومقرات لها في تفاريتي وبئر لحلو والمحبس والكركرات و ذلك بمحاذاة الجدار الأمني بالصحراء المغربية.

واضاف البيان” إن هذه الأفعال تعتبر خرقا واضحا لاتفاق سنة 1991 القاضي بوقف إطلاق النار في المنطقة، كما أنها تشكل خطرا على الوضع الثابت في المنطقة وتهديدا للسلم والأمن ليس بالصحراء المغربية فقط وإنما بالمنطقة بأكملها.

واكدت جمعية المحامين”ان المحامين بالمغرب لينظرون بقلق لهذه الاستفزازات التي تروم تحدي روح الحكمة والتبصر التي تتحلى بها السلطات المغربية و التي تتصرف تصرف دولة مسؤولة إقليميا ودوليا في مواجهة تصرف اخرق وغير مسؤول لمرتزقة لا يملكون لا صفة الدولة ولا مقوماتها.

لذلك وباسم المحامين المغاربة، تدعو جمعية هيئات المحامين بالمغرب المنتظم الدولي و مجلس الأمن بصفة خاصة إلى تحمل مسؤولياتهما والتعامل مع المعتدين بالصرامة والحزم اللازمين حفاظا على الأمن والسلم بالمنطقة و فرض احترام وقف إطلاق النار مع إلزام الكيان الوهمي بالانسحاب الفوري و الكامل من المنطقة العازلة.

إن جمعية هيئات المحامين بالمغرب تعبر عن استعدادها وانخراطها في كل المبادرات الرامية إلى رد كل اعتداء يمس وحدتنا الترابية و تؤكد اصطفافها إلى جانب السلطات المغربية و باقي مكونات الشعب المغربي قاطبة من أجل التصدي لمناورات أعداء الوحدة الترابية واتخاذ جميع الخطوات اللازمة والضرورية للحفاظ على حوزة الوطن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*