مغاربة يثيرون غضب الإيطاليين بسبب إقدامهم على تغطية تمثال أثري

أثارت تغطية التمثال الرخامي العاري للقائد العسكري الإغريقي “إبامينونداس” المتواجد بمسرح بلدية “كايرو مونتي نوتي” بنواحي مدينة سافونا، شمال إيطاليا، مراعاة لمشاعر الجالية الإسلامية خلال مؤتمر حول موضوع «حوار الأديان» يوم السبت الماضي، سخطا سياسيا وشعبيا في البلاد.
واستنكر النحات الإيطالي ماريو كابيللو ستيكوليني، الذي أشرف على إعادة ترميم التحفة الأثرية عبر صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” تغطية التمثال من طرف المسلمين كاتبا: “قاموا بتغطية المجسم الأثري إماباندولا”، كما أنهم طالبوه بتغيير موضع صورة أخرى في المتحف لسيدة عارية الظهر”.
من جانبه قال شمس الدين لحسن، رئيس الفيدرالية الإسلامية بجهة ليغوريا المشرفة على تنظيم اللقاء الذي حضره عمدة إقليم سافونا ومحمد خليل قنصل المملكة المغربية بتورينو، في تصريحات صحافية ” أنا من قام بتغطية التمثال، لكن فقط لإكراهات تتعلق بتأدية الصلاة ولساعات قليلة”، مقللا مما حدث.
واستغل مرشح تحالف وسط اليمين لمنصب رئيس الحكومة وزعيم رابطة الشمال ماتيو سالفيني، ما قام به أعضاء الفيدرالية الإسلامية واصفا إياه ب”الجنون” عبر تغريدة له على موقع “تويتر”.
وأعاد هذا الحادث، الذي تسبب فيه جمعويون مغاربة، واقعة تغطية التماثيل الرخامية العارية للآلهة الرومانية وحجبها تماما في متحف كابيوتوليني بالعاصمة الإيطالية روما خلال زيارة رسمية شهر يناير عام 2016 للرئيس الإيراني حسن روحاني، الأمر الذي أثار غضب الإيطاليين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*