حامي الدين ينتحر لأجل بوعشرين

سياسي: علي المهدي

 لماذا يصر رئيس منتدى الكرامة عبد العالي حامي الدين على الدفاع عن توفيق بوعشرين المتابع بجناية الاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش والاستغلال الجنسي للعاملات لديه من صحفيات ومستخدمات؟ سؤال يطرحه عدد من قادة العدالة والتنمية ، والذين اختاروا الحياد في قضية بوعشرين أواختاروا ان ينتظروا حكم القضاء مؤكدين في مجالسهم الخاصة أن ” بوعشرين معروف أنه زيز نساء ومتعدد العلاقات”.

حامي الدين المتهم بقتل الطالب اليساري ايت الجيد، يحاول في أكثر كن مناسبة أن يجعل من بوعشرين ” القديس ” الذي لا يخطأ لدرجة شببه بنبي الله يوسف علي السلام .

العقلاء داخل حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والاصلاح، وفِي اخر لقاءاتهم اعتبروا مقال ” حامي الدين ” الأخير ، كفرا بينا يمس بالاخلاق التي تدعو إليها حركة التوحيد والاصلاح .

هذا ويقول أحد قياديي حركة التوحيد والاصلاح المعروف بكتاباته واجتهاداته ومنشوراته” الحق أن الرجل- حمي الدين- خانته الحكمة تماما كما خان بوعشرين قدسية مكتب العمل وحوله الى مكان لممارسة ” الشذود الجنسي والاغتصاب والتحرش ” كرها على عاملات بمؤسسته.

وبما أن الحكمة قد خانته فإن أي حكم او راي قد يصدر عنه بخصوص هذه القضية لا يمكن الاعتداد به.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*