دور الملك محمد السادس في مجال التسامح والحوار في ما بين الأديان معترف به من قبل المجتمع الدولي

سلطت صحيفة “إل نويبو سيغلو” الكولومبية الضوء على الدور الهام الذي يضطلع به الملك محمد السادس في تعزيز قيم التسامح والاعتدال الديني، مضيفة أن المملكة كانت على مر التاريخ أرضا للانفتاح والحوار بين الأديان.

وأكد الكاتب هيرنان أولانو، في الجزء الثاني من مقاله الذي خصصه للمغرب بعنوان “بوابة افريقيا”، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين، فإن جلالته يعمل على “تعزيز التسامح والاعتدال الديني”.

وبعدما أبرز الدور الثابت لجلالة الملك على الدعوة إلى رسالة التسامح والتفاهم بين الأديان، أضاف الصحفي الكولومبي أن دور جلالة الملك في مجال التسامح والحوار في ما بين الأديان معترف به من قبل المجتمع الدولي.

و أكد أولانو أن المغرب كان عبر التاريخ أرضا للسلام والحوار، مذكرا في هذا الصدد بالزيارة التي أجراها البابا الأسبق الراحل يوحنا بولس الثاني للمملكة سنة 1985.

وخلص الكاتب الكولومبي إلى أن المملكة، مهد جامعة القرويين التي درس بها مفكرون وفلاسفة كبار خلال العصور الوسطى من أمثال ابن رشد و ابن ميمون “يمكن أن تقدم الكثير لثقافتنا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*