الحكم على بوعشرين: القضاء ينتصر في محاكمة عادلة، وإسلاميو البيجدي والعدل والاحسان يدافعون عن الجريمة الجنسية

سياسي : الرباط
بالرغم من الأبواق السياسية المنتمية لحزب العدالة و النتمية و أخرى لجماعة العدل والإحسان بالإضافة لجمعيات تطلق على نسفها “حقوقية” حاولت إضفاء طابع سياسي على قضية توفيق بوعشرين إلا أن العكس ما تبين , وأن القضية لا علاقة لها بالطابع الحقوقي و لا السياسي ولا بقلم المتهم في جريدته و إنما الأمر يتعلق بجرائم جنسية و إستعباد مورست بشكل سادي على الضحايا اللواتي قررن الخروج عن صمتهن .
بوعشرين المدان بإثني عشرة سنة وهو الحكم الذي إعتبره محامو المشتكيات مخففا في حقها و ذلك نظرا للجرائم المرتكبة , (بوعشرين) حاول بأذرعه الإعلامية سواء الداخلية منها و الخارجية إيهام الرأي العام أنها متعلقة بقلمه لكن الأمر تبين غير ذلك , بل حتى أقرب مقربيه أكدو على الوقائع كما حصل مع الصحفي خالد الكدار في وقت سابق من خلال خرجاته عبر حسابه في الفيسبوك وكذا المحامون الذين إنسحبو من الملك بعد ما صُدمو ببشاعة الوقائع .

العدالة و التنمية وملف توفيق بوعشرين

المتتبعون للمشهد السياسي شاهدو و بالملموس الدفاع المستميت لحزب العدالة و التنمية , وأذرعه الإعلامية و قياداته على بوعشرين , لعل أبرزهم عبد العالي حامي الدين البرلماني و عضو المجلس الوطني للحزب وكان أول الحاضرين أمام مقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء مباشرة بعد توقيف المتهم .
وبعدها توالت خرجات قادة المصباح محاولين الضغط على القضاء و رد جميل المتهم الذي دافع عنه في الإنتخابات الأخيرة بشكل كبير , و كانت خرجة رئيس الحكومة السابق و الأمين العام لحزب العدالة و التنمية سابقا عبد الإله بنكيران قبل يوم من الحكم مثيرة جدا , و إعتبرها الكل أنها تأثيرا على القضاء و أن إزالة التهم على بوعشرين يتضمن نوعا من “البله و العبط” وفقا لأكثر من متابع .
في نفس السياق قال دفاع المشتكيات , محمد الهيني , أن دفاع رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران على توفيق بوعشرين يوم أمس , هو تصريح إجرامي , ولاسيما أنه هو من وقع على قانون الإتجار في البشر .
وعبر الهيني عن إستغرابه قائلا : “أنا تنشك بأن بنكيران زار بوعشرين فالمكتب ديالو وكان عارف شنو كاين” .
وأضاف المحامي , “كلام بنكيران هو كلام أحمق و كلام أبهل و يحاول التأثير على القضاء وهو غير مقبول ” .

المحامون يعتبرون الحكم الصادر في حق بوعشرين كان مخففا مقارنة مع التهم الموجهة إليه و الموثقة في الفيديوهات الجنسية المعروضة أمام المحكمة

المحامي محمد الحسيني كروط قال في تصريح صحفي مباشرة بعد صدور الأحكام نحترم القضاء و الحكم الصادر باسم الملك في قضية بوعشرين ولكن سنستأنف الحكم للرفع من التعويض بالنسبة للضحايا الذي لم يستجب للتطلعات وحجم الأضرار التي لحقت بهم .

الهيني و في تصريح صحفي قال أنه يحترم القضاء و كان من المدافعين على إستقلاله لكن بوعشرين كان يستحق أكثر من إثني عشر سنة , وأن التعويضات ليس على مستوى تطلعات الضحايا وحجم الضرر .

توفيق بوعشرين و جناحه الإعلامي المتمثل في جريدته “أخبار اليوم” نهج كل الطرق و كل الأساليب لإعتبار الحكم قاسيا في حقه بل ذهب لهذر المال بالملايين و توزيع صحيفته الورقية “مجانا” إلا أنه لم يفلح و نشطاء الفيسبوك إعتبرو أن الحكم كان عادلا بالنظر للجرائم المرتكبة في حق الضحايا .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*