المؤتمر الوطني لCDT: نقابة الشيخوخة والمتقاعدين وإعلان انشقاق قيادات…وإعلان التصدع النقابي

تم نهاية الاسبوع بوزنيقة، انتخاب عبد القادر الزاير كاتبا عاما جديدا للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، خلفا لنوبير الأموي، وذلك خلال المؤتمر الوطني السادس للكونفدرالية الديمقراطية للشغل.
ورغم ان المشهد النقابي بالمغرب يعرف التراجع والشتات والانشقاقات صاحبت مسار العمل النقابي، الا ان المؤتمر السادس لنقابة الاموي، أظهرت مرة اخرى عقم الرحم النقابي المغربي من افراز طاقات نقابية شابة قادرة على مسايرة التغيرات المجتمعية والدفاع عن مصالح الطبقة العاملة.
وبانتخاب الكاتب العام الجديد كما كان متوقعا الزاير، لخلافة نوبير الاموي الذي يعيش مرحلة صحية صعبة وكبر سنه، الا ان انتخاب زاير هو عنوان عريض على ان النقابة القوية بالمغرب الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تعرف جمود وتراجع ونوما عميقا بانتخاب شخص يوزاي الاموي في سنه ويعيش حالة التقاعد الوظيفي
ورغم الرسائل المرسلة من كل الاتجاهات ومنها خطابات الملك في منح الشباب الفرصة وتشبيب الاحزاب السياسية والنقابات لمسايرة المغرب الجديد، لكن يبدو ان سيطرة جناح معين على “ك د ش” يظهر مدى براغماتية الفاعل النقابي وتحويله النقابة الى ريع دائم.
وافرز المؤتمر الاخير عملية انسحاب واسعة بانسحاب قيادات وقعت على رسالة من بينهم مبارك المتوكل،عبد المجيد الراضي،عبد اللطيف قليش…احتجاجا على التراجع عن الاتفاق المبرم في طريقة انتخاب الكاتب العام من المجلس الوطني، ليتم الانقلاب على الاتفاقات ووقع خلاف وهو ما بين غياب المسار الديمقراطي في عملية الانتخاب.
وهي انسحابات تحمل كذلك رسائل سياسية لوجود تطاحنات سياسية بين احزاب فدرالية اليسار والمؤتمر الاتحادي وغيرهم.
فهل سيشكل المنسحبون نقابة اخرى تنضاف لعشرات النقابات ؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*