بنعبد القادر وزير “ساعة” يغادر الحكومة بعد فشله في إصلاح الادارة المغربية

في اطار مواصلة التنسيق بين بعض مكونات أحزاب الأغلبية في انتظار التعديل الحكومي المصغر، علمت ” سياسي” ان رئيس الحكومة أقر بفشل الوزير الاتحادي المعروف بوزير “ساعة” لعدم تقديمه لخطط واستراتيجيات واضحة لاصلاح الادارة، مثل سابقه الوزير الحركي مبديع الذي أنفق ميزانيات ضخمة بدون اخراج مشروع واضح لاصلاح الادراة المغربية رغم الخطب الملكية والرسائل المرسلة في كل اتجاه للرفع من واقع الادارة المغربية التي تعيش أزمات بيروقراطية والتقليدانية وضعف العطاء وعمل بعضها خارج التاريخ والتحديث…
واكدت مصادر” سياسي” ان التعديل الحكومي المرتقب سيطيح بوزير ” نقص زيد ساعة” الذي فشل مرة اخرى حتى في اقناع المغاربة عن جدوى الابقاء على ساعة، ولم يقدم الدراسة التي قال ان وزارته أعدتها، ولم ينشر معلومات كم أنفق عليها من المال العام,
ويسود غضب لدى رئيس الحكومة، في عدم تفعيل ما طالب به في تسيع آليات التواصل من قبل الوزارات وخاصة وزارة تدعى اصلاح الادارة، التي يبدو انها تعيش في سبات عميق ولم تصلح حتى ذاتها، فكيف لها ان تصلح واقع الادارات المغربية.
وقالت مصادرنا، ان الوزير بنعبد القادر سيغادر الحكومة بدون ان يترك اي بصمة واقعية ويصنف ضمن الورزاء الغائبون والفاشلون في حكومة العثماني ، لا حضور له، ولا عمل يحسب في عهده…

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*