جنيف: الوفود المشاركة في مفاوضات الصحراء المغربية تقر: التعاون الاقليمي، وليس المواجهة، هو أفضل طريقة للتصدي امام التحديات المهمة التي تواجه المنطقة

أعلن بلاغ للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء هورست كولر، نشر مساء اليوم الخميس، بجنيف، أن مائدة مستديرة ثانية حول موضوع النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية ستنعقد في الربع الأول من عام 2019

وجاء في البلاغ الذي تلاه السيد كولر أمام الصحافة “اتفقت الوفود على أن المبعوث الشخصي للأمين العام سيدعوهم إلى طاولة مستديرة أخرى في الربع الأول من عام 2019. “

وذكر المصدر ذاته أنه، وبدعوة من كولر ، شاركت وفود من المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا في مائدة مستديرة أولية، في 5 و 6 ديسمبر 2018، في جنيف، وفقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2440 .

وأكد البلاغ أن الوفود ” استعرضت التطورات الحديثة، وناقشوا القضايا الإقليمية والخطوات التالية في العملية السياسية بشأن الصحراء “.

وأشار البلاغ إلى أن ” جميع الوفود أقرت بأن التعاون الاقليمي، وليس المواجهة، هو أفضل طريقة للتصدي امام التحديات المهمة التي تواجه المنطقة” مضيفا أن ” التبادلات جرت في جو من الالتزام الجاد والصراحة والاحترام المتبادل”.

وجرت هذه المائدة المستديرة الأولى يومي الأربعاء والخميس بقصر الأمم بجنيف، بمشاركة وفد مغربي يترأسه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة.

وضم الوفد المغربي عمر هلال الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك، والسيد سيدي حمدي ولد الرشيد رئيس جهة العيون- الساقية الحمراء، والسيد ينجا الخطاط رئيس جهة الداخلة- وادي الذهب، والسيدة فاطمة العدلي الفاعلة الجمعوية وعضوة المجلس البلدي للسمارة.
ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*