رئيس أكبر نقابة في الجزائر يهدد الشعب الجزائري “إما بوتفليقة أو الإرهاب”… ونشطاء جزائريون يعبرون عن غضبهم

سياسي : الرباط
في خطاب مليئ بالتهديد خاطب رئيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين , سيدي السعيد , الجزائريين الرافضين لولاية جديدة لعبد العزيز بوتفليقة وقال لهم “إما بوتفليقة أو الإرهاب” .
وأضاف السعيد في كلمته “هل تريدون الرجوع إلى سنوات حرق المنازل والمصانع وسنوات الدم والدموع.. نقول لا ولا ولا للفتنة، ولذلك اخترنا مرشحنا عبد العزيز بوتفليقة “.
وفي السياق ذاته عبر نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي عن غضبهم لكلمة النقابي مطالبين بالتدخل لوقف مثل هذه الخطابات التي تهاجم أراء الجزائريين و حريتهم في إختيار رئيسهم .
وكان الإعلام الرسمي الجزائري قد أول في وقت سابق خطابات و إحتجاجات الجزائريين وإعتبرها (الإعلام الجزائري) مطالب بإعادة ترشيح بوتفليقة لولاية جديدة و وهو الأمر الذي أثار سخط الشعب ب”سوشيال ميديا” .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*