الإعلام الأرجنتيني : زيارة البابا فرانسيس إلى المغرب تروم تعزيز الحوار بين الأديان

سلطت وسائل إعلام أرجنتينية الضوء على الزيارة التي يقوم بها البابا فرانسيس إلى المغرب، مشيرة إلى أن هذه الزيارة تتوخى تعزيز الحوار بين الأديان.

وتحت عنوان “البابا فرانسيس يبدأ زيارة للمغرب تركز على الحوار مع الإسلام”، كتب الموقع الإخباري “إنفوباي” أن زيارة الحبر الأعظم إلى المملكة، بدعوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين، تهدف إلى “تعزيز الحوار بين الأديان”.

وأضاف الموقع الإخباري، الذي سلط الضوء على مختلف أنشطة البابا المبرمجة ضمن أجندة زيارته للمغرب، أن الحوار بين الأديان يعتبر “قضية توجد على رأس أولويات” الحبر الأعظم.

وفي نفس السياق، أبرز “إنفوباي” مناخ “التسامح الديني” الذي يسود بالمغرب، مشيرا إلى أن المسيحيين واليهود يمارسون شعائرهم الدينية بحرية بالمملكة.

ومن جهتها، كتبت يومية “كلارين” على موقعها الإلكتروني أن البابا فرانسيس حل بالمغرب في زيارة تستمر يومين، مضيفة أن الحوار بين الأديان ومشكلة الهجرة من بين المواضيع الأبرز في أجندة هذه الزيارة بحيث يعتبران من “الأولويات” بالنسبة للفاتيكان.

وذكرت أن زيارة البابا فرانسيس للمملكة تأتي بعد زيارة مماثلة قام بها البابا يوحنا بولس الثاني سنة 1985، مشيرة إلى أن الحبر الأعظم أكد في خطابه، خلال مراسم الاستقبال الرسمي الذي خصه به أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالرباط، أن هدف زيارته هو ” تعزيز الحوار بين الأديان والتعارف المتبادل بين مؤمني ديانتينا”.

وفي ما يتعلق بالهجرة، دعا البابا فرانسيس، تضيف اليومية، إلى البحث عن الوسائل الملموسة من أجل استئصال الأسباب التي تجبر أشخاصا كثيرين على هجر بلادهم، وأشاد بالمغرب ك”نموذج للإنسانية” بالنسبة للمهاجرين واللاجئين.

ووفق مقال نشر على موقع القناة الاخبارية “تي إني” ، فإن زيارة الحبر الأعظم لمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، تعتبر الأولى التي يزور فيها البابا فرانسيس مؤسسة من هذا القبيل تعنى بتكوين الأئمة.

وفي هذا الصدد، أورد المقال تصريحا لأليساندرو جيزوتي، المتحدث باسم الفاتيكان، قال فيه “إنه لحدث مهم للغاية. أول مرة يزور فيها البابا معهدا لتكوين الأئمة”.

وأضاف أن معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات يعتبر “مؤسسة مرجعية” لـ “الإسلام المعتدل”، الذي يرعاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرة إلى أن طلابا ذكورا وإناثا من العديد من الدول يتلقون تكوينهم في المعهد.

وبدورها، أكدت وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة “طوطال نيوز”، في تقرير لها أفردته لهذا الحدث، أن زيارة البابا إلى المغرب تتركز حول الحوار مع الإسلام.

وأضافت الوكالة، التي بسطت لقرائها مختلف وقائع اليوم الأول من زيارة الحبر الأعظم إلى المملكة، أن هذه الزيارة تهدف إلى تعزيز الحوار بين الأديان والتعارف المتبادل بين أتباع هذه الأديان.

وخصصت الوكالة جانبا وافرا لمضامين خطاب قداسة البابا الذي ألقاه خلال مراسم الاستقبال الرسمي الذي خصه به أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالرباط.

ويقوم قداسة البابا فرانسيس، بزيارة رسمية للمملكة تستمر يومين، بدعوة كريمة من أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*