تصرفات إطار تربوي بسيدي قاسم تصل للبرلمان

وجه الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة، سؤالا كتابيا لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حول استياء جمعيات مدنية واستنكارها لفعل صادر عن إطار تربوي بثانوية الوفاء التأهيلية بجماعة سيدي الكامل بإقليم سيدي قاسم.

وجاء في مثن السؤال الذي يحمل توقيع رئيس الفريق النيابي للبام محمد اشرورو، أنه توصل بشكاوى وملتمسات عديدة من قبل عدة فاعلين جمعويين يمثلون تسع 9 جمعيات مدنية ينشطون بسيدي الكامل بإقليم سيدي قاسم، يعبرون من خلالها عن استيائهم واستنكارهم لما صدر عن أحد الأطر التربوية بثانوية الوفاء التأهيلية ـ سيدي الكامل، حين إقدامه على بناء واجهة أمامية لثانوية الوفاء بسيدي الكامل بشكل مفاجئ وبدون طلب الإذن من لدن الجهات المعنية والوصية على القطاع.

ويضيف اشرورو في سؤاله الكتابي، أن مثل هذه البناءات تؤدي بصورة مباشرة إلى استفحال ظواهر خطيرة على أعتاب وأبواب مؤسساتنا التعليمية ومحيطها، من قبيل: التحرش بالتلميذات من طرف المنحرفين، انتشار مختلف أنواع المخدرات في صفوف التلاميذ… وهي الأشياء التي تؤرق أمهات وآباء وأولياء التلاميذ الذين باتوا يشتكون مما حصل ويستنكرونه، بل ويرصون الصفوف فيما بينهم وينسقون بغاية الاحتجاج على هذا الفعل.

ويسائل رئيس الفريق النيابي للبام وزير التربية الوطنية حول الخطوات التي سيقدم عليها بهدف إجراء تحقيق في هذا الموضوع، وكذا الإجراءات التي سيتخذها، بما يضمن الحفاظ على حماية محيط مؤسساتنا التعليمية وينقذ تلامذتنا من مختلف أشكال السلوكات الانحرافية المحدقة بهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*