اللهم نسألك اللطف في ما يقدم من أكل بالبرلمان…هكذا تحول البرلمان الى مطعم كبير تنظم به حفلات فخمة..بلحوم مشوية وطواجن

اللهم نسألك اللطف في ما يقدم من أكل بالبرلمان

أصبح البرلمان، فجأة، أشبه بمطعم كبير، تنظم فيه حفلات فخمة وضخمة وتقدم فيها مختلف أطباق اللحوم المشوية وطواجن الدجاج المقلية والأسماك المشرملة والسلطات المتنوعة والفواكه المستوردة، وكل ذلك من تنظيم إدارتي المجلسين واللتان تستقدمان الطريطورات بمختلف تخصصاتهم.
وفيما يستمر مجلس النواب في إطعام 395 من “فقراءه” بمناسبة تدارس مشروع القانون المالي برسم 2018، يمضي مجلس المستشارين في تشحيم 120 من أعضاءه بمناسبة تنظيمه لسلسلة من الندوات والمؤتمرات واللقاءات والتدريبات لدرجة أنه لا يكاد يمر يوم بدون أن تختنق ردهات البرلمان بطاولات مملوءة بالشحم واللحم التف حولها سكان هذه البناية العجيبة يطوف حولهم ولدان مخلدين حاملين لاكواب الشاي الأخضر المنعنع وقنينات الليمونادا والمياه المعدنية والغازية.
اليوم أيضا، وكباقي الأيام، اختنق مجلس المستشارين بالتحديد بأكثر من 30 طاولة مكونة من 10 أشخاص وانتشرت روائح كريهة بجميع مرافق الغرفة الثانية وسمع قراءة اللطيف من قبل بعض الموظفين الذين استنكروا تحويل مجلس مؤسسة دستورية تشريعية إلى قاعة كبرى للحفلات واضحوا خائفين من وقوع تسمم جماعي بالنظر للروائح الكريهة المنبعثة من الأكل الذي قدمه ممول حفلات غير معروف استقدمته إدارة المجلس لاطعام أكثر من 400 مشارك من خارج البرلمان في ندوة حول القانون والاقتصاد الرقمي من تنظيم المركز الدولي للوساطة والتحكيم.
لقد تحولت قاعتي الجلسات العامة بمجلسي البرلمان إلى ساحة من ساحات المواسم المغربية يلجها كل من هب ودب بدون رقابة ولا تنظيم، لا شيء يحكم هذه التجارة الرائجة إلا ما يستفيده من يقف وراء الصفقات من اظرفة وتمويلات مفتوحة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*