حضور الملك محمد السادس بأبيدجان يمنح وهجا خاصا لقمة الاتحاد الإفريقي-الاتحاد الأوروبي

أكد وزير الاندماج الإفريقي وإيفواريي الخارج، آلي كوليبالي، أن كوت ديفوار والمغرب بلدان كبيران تجمعهما علاقات استثنائية، مبرزا أن “حضور صاحب الجلالة الملك محمد السادس بأبيدجان يمنح وهجا خاصا لقمة الاتحاد الإفريقي-الاتحاد الأوروبي” التي تحتضنها العاصمة الإيفوارية يومي 29 و30 نونبر الجاري.

وقال كوليبالي في تصريح للصحافة بمناسبة زيارة العمل والصداقة التي بدأها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى كوت ديفوار اليوم الأحد، إن البلدين الشقيقين نجحا في إرساء شراكة استثنائية تؤكد تجذر المملكة في إفريقيا.
وأضاف الوزير الإيفواري أن الأمر يتعلق “بنموذج للعالم أجمع، ولإفريقيا، لإمكانية نجاح الشراكة جنوب-جنوب”، معربا عن الأمل في أن تحذو بلدان أخرى حذو هذه الشراكة الناجحة.
وخلص كوليبالي إلى القول إن الأمر يتعلق بشراكة مربحة للطرفين مدعوة لأن تتعزز بشكل أكبر لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.
وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، قد حل بعد زوال اليوم بأبيدجان، في زيارة عمل وصداقة لجمهورية كوت ديفوار، سيشارك خلالها جلالته أيضا في أشغال القمة الخامسة الاتحاد الإفريقي- الاتحاد الأوروبي التي ستنعقد بأبيدجان يومي 29 و30 نونبر الجاري.
ومع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*