كواليس مؤتمر التقدم والاشتراكية: بعدما أحس بالخطر.. بنعبد الله مارس ضغوطات “رهيبة” على المؤتمرين الداعمين لفكاك

قالت مصادر، أن ضغوطات رهيبة مارسها محمد نبيل بنعبد الله على مؤتمر الوطني العاشر لحزب التقدم والاشتراكية الذين وقعوا لصالح سعيد فكاك، وذلك بعدما أحس بخطر البساط يسحب من تحت قدميه.

وحسب مصادنا، فإن نبيل بنعبد الله استشاط غضبا بعدما بين له أن العتبة التي يفرضها قانون الحزب على المترشحين والمحددة في عشرة بالمائة من المؤتمرين قد تجاوزها كلا المرشحين بأضعاف، والتي تقضي بأن يقبل على الاقل 120 مؤتمر ترشح العضو قد تجاوزها نبيل بنعبدالله والفكاك، حيث حصد الاخير الاصوا ت وقاربه بنعبدالله في عدد الاصوات.

وشرع مقربون من محمد نبيل بنعبد الله في ممارسة ضغوطات قوية على المؤتمرين من أجل التصويت لصالحه، وكذلك عقد اجتماعات طارئة وسرية للتباحث فيه إيجاد مخرج مشرف له، بعدما بات مؤكدا أن رياح التغيير ستعصف به وبطريقة صاغرة ومدلة.

و كشف مصدر موثوق، أن محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام دخل في حالة هستيرية مثيرة إبان التحضير لعملية التصويت التي انطلقت مساء يوم السبت 12 ماي الجاري، لانتخاب الأمين العام الجديد لحزب “الكتاب” من طرف أعضاء اللجنة المركزية للحزب،حيث تنحصر المنافسة بين نبيل بنعبد الله وسعيد الفكاك الذي دخل سباق المنافسة بقوة.

وأفاد نفس المصدر، أن محمد نبيل بنعبد لم يستطع كتمان غضبه، وعمد على إقتحام المكان المخصص للإدارة المشرفة على عملية التصويت الجارية لانتخاب الأمين العام الجديد لحزب التقدم والاشتراكية، وذلك في خرق سافر لطقوس المنافسة الديمقراطية الشريفة، حيث يسعى بكل ما تبقى له من قوة للإشراف شخصيا على عملية التصويت والتحكم في صناديق الاقتراع وممارسة ضغوطات رهيبة على المشرفين على عملية التصويت بالتهديد والوعيد حتى يتمكن من الظفر بولاية ثالثة.

وظهر نبيل بنعبد الله في وضعية لا يحسد عليها خلال اقتحامه للمكان المخصص للمشرفين على عملية التصويت، إذ شرع في الصراخ والشتم والتلويح بيديه في كل الاتجاهات، وهو السلوك الذي أثار غضب المئات من المؤتمرين الذين استهجنوا ممارسات الأمين العام المنتهية ولايته بعدما أحس بخطر البساط يسحب من تحت قدميه.

وتم ليلة السبت الأحد ببوزنيقة، إعادة انتخاب نبيل بنعبد الله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية لولاية ثالثة، في ختام المؤتمر الوطني العاشر للحزب الذي انعقد تحت شعار “نفس ديمقراطي جديد”.

وحصل بنعبد الله على 371 صوتا من أصوات أعضاء اللجنة المركزية للحزب مقابل 92 صوتا لمنافسه سعيد فكاك، وذلك بعد إجراء عملية التصويت طبقا للقانون الاساسي للحزب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*