إدارة الضرائب في قلب فضيحة: المراقبة الضريبة تتم عن طريق موظفين متقاعدين

توجد مديرية الضرائب في قلب زوبعة كبيرة، تفجرت هذه الأيام بعد أن حاول المدير العام لهذه المديرية عمر فرج ابعادها عن الأعين لمدة سنة ونصف.
فقد تم الكشف في الايام القليلة الماضية عن جزء من هذه الفضيحة والتي تخص أساسا تمسك عمر فرج بموظفين متقاعدين للقيام بالمراقبة الضريبية على مستوى جهة الدار البيضاء سطات.
ويتعلق الامر وفقا لما تم تسريبه بمديرين جهويين أحيلا على التقاعد قبل سنة ونصف ولَم يتم تمديد أجل إحالتهما على التقاعد ومع ذلك استمرا طيلة المدة المذكورة في مزوالة مهام المراقبة الضريبية في كل من الدار البيضاء، وسطات، وبرشيد.
ويتضح أن الحافز للقيام بهذه المهام مجهول وغامض بحكم أن المعنيين بالأمر لا يتقاضيان أي تعويض عن ذلك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*