الاستقلال يحقق في “مجازر ومذابح” الريف نهاية الخمسينيات (التفاصيل)

 

مرة أخرى، يفاجئ حزب الاستقلال الجميع حول الاغتيالات التي حدثت في الريف سنتي 1958 – 1959، حيث قررت اللجنة التنفيذية تشكيل لجنة تحقيق فيما جرى. وقال الحزب إن اللجنة التنفيذية وهى تستحضر الأبعاد الكبرى للمصالحة والدينامية التنموية التى أطلقها الملك محمد السادس في المنطقة مباشرة بعد توليه العرش والتمييز الإيجابي الذي تحظى به، وبإعمال مبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة في إنجاز مشروع “منارة المتوسط” تؤكد على ضرورة تحمل الحكومة كامل مسؤوليتها والتسريع باستكمال ورش جبر الضرر الجماعي في شقيه التنموي والرمزي في أفق تثبيت المصالحة بشكل نهائي، وذلك بإحداث القطيعة مع مسببات الاحتقان بالمنطقة وتسريع أوراش التنمية بما يضمن الكرامة والشغل للشباب والعيش الكريم للساكنة.

ووفقا ليومية “المساء” ,أضاف الحزب مباشرة بعد الخرجة غير المتوقعة، لنزار بركة بمدينة الحسيمة أنه مستعد لفتح ورش المصالحة مع المنطقة وتقديم الاعتذار في حال ثبوت علاقة الحزب ورجالاته بالأحداث الأليمة لسنتي 1985 و1959، وذلك في أفق الطي النهائي لهذا الملف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*