البناء التعاضدي ورش الإصلاح الاجتماعي

إن نجاح المشروع الاجتماعي للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، انطلق منذ سنة 2009. ورغم التراكم التاريخي للمؤسسة، والذي تجاوز 70سنة.
الا ان الفترة العشرية الأخيرة طبعت مسيرة المؤسسة بإنجازات مهمة سواء على الصعيد الوطني والقاري أو الدولي.
كما أن تنويع الخدمات وتجويدها ومضاعفة عدد المستفيدين منها، وكذا تطوير طرق التدبير وتجسيد نهج الحكامة وترشيد النفقات، واعتماد المقاربة التشاركية مع الشركاء الاجتماعيين والانفتاح على فعاليات المجتمع المدني، كلها عوامل ساهمت في انضاج تجربة جديدة، وناجحة بكل المقاييس، تمثلث في تكريس استراتيجية تقطع مع الريع والفساد، بقرارات تشاركية وديمقراطية، جعلت من الأجهزة المسيرة تنتهج الإصلاح والتأهيل وتعمل بإستمرار لمواكبة التطور التنموي الإجتماعي في القطاع التعاضدي بوتيرة فاق كل التوقعات، وجعل من المؤسسة قاطرة تجر باقي التعاضديات، ونموذجا يحتذى من حيث الحكامة المالية والإدارية وتحقيق الأهداف الاجتماعية والخدماتية المسطرة.
إن الحصيلة الإيجابية للمؤسسة تأتي في سياق وطني متحول، وتعتبر شهادة فخر لكل المستخدمات والمستخدمين واطر التعاضدية العامة، والذين ساهموا بشكل فعال في إنجاح كل المشاريع الاجتماعية في ورش إصلاح المؤسسة.
إن مجهودات الشغيلة التعاضدية العامة تأتي في إطار تأدية الواجب، لكنها تبقى مجهودات استثنائية وبايجابية كبيرة، حيث تم تسجيل ارقام مردودية مهمة، تجاوزت كل السنوات الماضية، لا فيما يخص التغطية الصحية والتعويض عن ملفات المرض، أو فيما يخص القرب وخدمة المنخرط عبر البرامج الطبية في كل تراب المملكة المغربية.
إن النتائج تعكس قيمة الأهداف، وتعطي الدليل على مناعة المؤسسة التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية ماليا وإداريا واجتماعيا. وذلك عبر تظافر جهود كل الفاعلين، وتكامل التعاون الإيجابي بين مختلف الشركاء من أجهزة مسيرة ونقابات وجمعية الاعمال الاجتماعية وكذا الإدارة، مستحضرين جميعا خدمة المنخرطات والمنخرطين،بقيمة إجمالية تسهل الولوج للخدمات الصحية والإدارية المقدمة .
وبهاجس الدعم الاجتماعي للشغيلة التعاضدية، وتنمية روح الإنتماء لمؤسستنا المواطنة والتي يسهمون من خلالها في أعمال جليلة لفائدة أبناء وطننا الغالي، بنكران ذات وتجرد وفخر.
إن الاعتزاز بالدور المهم الذي تقوم به مؤسستنا التعاضدية العامة ونجاحاتها، يزيدنا عزما لمواصلة الطريق الصحيح في مسار إرساء نهج البناء، تمثلا لخطب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده والذي يحث دائما على الرفع من قيمة الشان الاجتماعي وتطوير منظومته وآلياته.
#التعاضديةالعامة لموظفي الإدارات العمومية باستحقاق الصدارة :العمل الاجتماعي التضامني أولا.
رشيد الاطراسي
الكاتب الوطني للنقابة الديموقراطية للشغل بالتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*