الوزير أمزازي لم يستوعب التوجيهات الملكية:دخول مدرسي رديئ واحتقان اجتماعي للأطر التربوية وغضب أولياء التلاميذ

اعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وأن الانطلاقة الفعلية للدراسة بكافة المؤسسات التعليمية برسم الموسم الدراسي 2018-2019 ستكون، كما هو محدد في المقرر الوزاري الخاص بتنظيم السنة الدراسية2018-2019، يوم الأربعاء 5 شتنبر 2018 بالنسبة للسلك الإبتدائي والسلك الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي وبأقسام تحضير شهادة التقني العالي.
وقالت مصادر ” سياسي” من وزارة التربية الوطنية ان الدخول المدرسي لهذه السنة هو مثل سابقيه ولا جديد في الأفق رغم الخطب والتوجيهات الملكية التي دعت الى النهوض بقطاع التعليم خصوصا التعليم الأولي المدرسي، لكن الوزير الحركي امزازي يبدو انه لم يستوعب التحولات والمطالب لموسم دراسي يعرف احتقان اجتماعي للأطر التربوية واحتجاجات الاساتذة المتعاقدين بمسيرة كبرى وغياب حوار نقابي عميق ومؤسس على اصلاحات حقيقية.
واكدت مصادر ” سياسي” ان تنزيل الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، ترواح مكانها مثل فشل المخطط الاستعجالي الذي اقر المجلس الاعلى للحسابات بفضله واختلالاته.
كما تعيش معظم الاكاديميات الجهوية والنيابات واقع احتقان في غياب تعيينات جديدة وفي توجيه التهم لبعضها في فساد مالي وتقني وتربوي..وه وما انعكس سلبا على العطاء التربوي في عدم بناء مؤؤسسات تروبة واصلاح اخرى، وغياب اوراش حقيقية، بالاظافة الى كون الدخول المدرسي الحالي يعرف سيطرة لوبيات في ارتفاع الكتب المدرسية واللوازم المدؤسية بدون رقابة وزار التربية الوطنية مما جعل اولياء التلاميذ بالمغرب ينددون بالارتفاع الصاروخي لاثمان بعض الكتب والدفاتر….ويبدو ان الوزير امزازي في سبات عميق وغير قادر على مسايرة تراكمات وملفات وزارة اكبر من حجمه.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*