ثلة من الفنانين يقودون ” قافلة المحبة ” 2018

شارك الفنان حسن عليوي الى جانب ثلة من الفنانين كالشاعر المغربي محمد بن علي بوهو و المجموعة الموسيقية العالمية “اينوراز” في ” قافلة المحبة ” 2018 التي ستكون محطتها الجماعة القروية سيروا وذلك من 09 إلى 15 شتنبر 2018،.

حسن عليوي الحائز على جوائز عديدة بمهرجانات مختلفة ، أعماله كثيرة و مختلفة من الافلام الطويلة و القصيرة، الافلام الصناعية ، و عروض مسرحية و أعمال تلفزية من بينها : سلسسلة “ياك حنا جيران” “ فيلم “أحمد القران”،”الحيلت توف العار” “سكوليت ” “أناروز” فيلم” أغربو” لمخرجه أحمد بايدو و سلسة “كنزة في الدوار”البرنامج التلفزي “رزو خومنزو” مسلسل “دار الغزلان” للمخرج ادريس الروخ، الفيلم السينمائي المطول أدور(الشرف للمخرج اخمد بايدو ،و مسرحية غنائية (ماسين غ كران تمديازين ) مستوحاة من شعائر الشاعر الأمازيغي علي صدقي ازايك.

” قافلة المحبة ” هي عبارة عن قافلة تضامنية، ثقافية، فنية ستنطلق من 09إلى 15 شتنبر2018 بالدواوير النائية بالجماعة القروية سيروا سعيا منها إلى نشر و توطيد القيم الإنسانية كالاحترام، المحبة، التسامح ، التضامن وغرس الذوق الفني و الجمالي لدى الشباب ودفعهم لحب التربية الفنية، الثقافية و البيئية، تقوية قدراتهم بما فيها القدرات التواصلية وتعمل قافلة المحبة أيضا على تقريب المشاهدة السينمائية من ساكنة الدواوير وخلق جسور التواصل عن قرب بين الفنانة و الساكنة وتشجيع التمدرس من خلال توزيع الحقائب المدرسية .

قافلة المحبة هي غنى ثقافي تشاركي ليس فقط بين الساكنة الورزازية، ولكن مع كل الناس الآخرين الذين يطمحون إلى التنمية البشرية، لأنها تتيح للفنانة والساكنة الالتفاف حول العديد من الأنشطة بما فيها (المسرح، الرسم، الموسيقى، الرقص، التنشيط التربوي، السينما،التوعية الصحية ، و كذلك بين الساكنة و الشركاء حيث تتيح للشركاء قنوات التواصل عن قرب مع المحيط من خلال كل تلك الأنشطة و تجعلهم في قلب الحدث.

وقد تطوع للقافلة طيلة العشر سنوات الماضية 284 فنانا وفنانة منهم 13 أجانب و21 فنان وطني و 250 فنان محلي الكل شارك في تأطير الورشات وتقديم فقرات تنشيطية خلال السهرات، بالإضافة إلى 03 أطر طبية وممرضين 08 ضمن القافلة الطبية . واستطاعت القافلة كسب عدد من الشركاء والمدعمين من داخل الوطن ومن الخارج منهم 15 من المجالس المنتخبة و 34 مؤسسة خاصة و 74 جمعية محلية و وطنية 05 و 03 منظمات من خارج الوطن.

وخلال 10 دورات استهدفت قافلة المحبة قرابة 63 دوارا بالعالمين الحضري و القروي بإقليم ورزازات منها 14 جماعات قروية وجماعة حضرية .كما استهدفت قافلة المحبة منذ بدايتها حوالي 52000 من ساكنة الدواوير استفادوا من الورشات الفنية و تبقى الفئة العريضة والمستهدفة من مشروع قافلة المحبة هي الأطفال حيث 14000طفل وطفلة استفادت من ورشة الصباغة كما تم توزيع 4294 من الحقائب المدرسية تحتوى على المستلزمات المدرسية و 57081 حقيبة من الملابس الشتوية على الأسر المحتاجة بأعالي الجبال المستهدفة منها 34010 استفادت من القافلة الصحية ،ووصل عدد الشباب 15382شاب وشابة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*