القباح : “الوفاق الوطني مهدد من طرف من يريد (محاربة الإسلاميين بالمغرب)”

قال الشيخ والداعية المغربي أحمد القباج إن الوفاق الوطني مهدد من طرف مجموعة من السلوكات من قبيل من يقول “جئنا لمحاربة الإسلاميين” في الإشارة إلى تصريح ما وصفه المتحدث “بالأحزاب التي تريد أن تمزق النسيج المغربي ويهدد الوفاق الوطني وبذلك المسار الاصلاحي الذي رسمه الوطنيون من قبلنا”. وذلك خلال الندوة التي نظمتها منظمة التجديد الطلابي بعنوان “جهود الحركة الوطنية والفكر الإصلاحي المغربي في بناء الوفاق الوطني” ضمن فعاليات المنتدى للحوار والإبداع الطلابي في دورته الثامنة عشر المنظم بتطوان.
وأضاف المدير التنفيذي لمركز يوسف بن تاشفين عبد الصمد بلكبير أن السبيل الأساسي لتقدم وإصلاح المغرب هو توافق وطني – بين جميع الأطياف والأحزاب والحركات – المبني على مبادئ سلمية والتعاون والتناصح رغم الاختلاف، متمنيا في نفس الوقت “أن يوفق المغرب والمغاربة في إيجاد وفاق وطني يجمع جميع الاطراف” حسب تعبيره.
وقد ركز المحاضر في مداخلته على سيرة ونضال الفقيه شيخ الاسلام “محمد بالعربي العلوي”، وصفا إياه “بالشخصية الوطنية التي تركت بصمتها واضحة في بناء الوفاق الوطني والحركات الوطنية”، معتبرا أن “معارضته كانت في إطار المحافظة على التوافق، رغم كونه من رجال المخزن وشغله لمنصب وزير العدل، مضيفا أن الشيخ العلوي أثبت ذلك عند حضوره كرئيس لضيوف الشرف في حفل تأسيس أكبر حزب للمعارضة آنذاك “حزب الإتحاد الوطني للقوات الشعبية”
وذكر الأستاذ القباج في حياة شيخ الإسلام الفقيه محمد بالعربي العلوي أنه “كان مُدرسا لدى أسرة الملك مولاي يوسف، وكان له إرتباط كبير مع الراحل محمد الخامس الذي أصبح يستشيره وينهل من فكره المتنور ونصائحه التي كرست تلاحم الملك بشعب”، مؤكد أن الشيخ العلوي كان يحرص على التصالح مع الجميع، حيث أنه كان منفتحا على القصر والتعاون معه في الأمور الوطنية من جهة، والحركة الوطنية والمعارضة وكل رأي يخدم الوطن من جهة ثانية، حسب تعبير المتحدث.
اوريما

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*