قيادي حركي: الوزير السابق المشهوري لم يعد في الحزب بعد التحاقه بالحركة التصحيحية ويستفيد كثيرا من “الريع”

قال قيادي في حزب الحركة الشعبية ل”سياسي”، ان الوزير السابق المنتمي لحزب الحركة الشعبية مصطفى المشهوري، لم يعد يحضر لاجتماعات المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، بعدما كشف أمره بدعمه  لما يسمى ب”الحركة التصحيحية” التي كان يتزعمها الوزير السابق سعيد أولباشا.

واضافت مصادر” سياسي” ان المشهوري، لم يعد له وجود في حزب الحركة الشعبية، ولا امتداد انتخابي في جماعة القصيبية التي مني فيها بهزيمة انتخابية سابقة، وحاول ان يدفع بنفسه ليكون وزيرا في النسخة الاولى لحكومة بن كيران، لكنه لم ينل الوزارة نظرا لرصيده الضعيف في وزارة التجارة الخارجية.

واكدت مصادر” سياسي” ان الوزير السابق المشهوري، ما زال يستفيد من “ريع” حزب الحركة الشعبية من خلال شركة تابعة للحزب تصدر جريدة الحركة وتتولى تسير المطبعة التي يكتريها عضو مكتب سياسي لنفس الحزب، كما كان له دور في تمرير صفقات بعدما كان رئيس لجنة اللوجستيك في المؤتمر الوطني السابق للحزب، بعدما مرر صفقة مهمة اثارت جدلا وسط الحزب بعدما استفاد منه مقرب له بالملايين، وهو ما جعل حزب الحركة الشعبية يجمد عضويته في المكتب السياسي في انتظار احالة ملفه على لجنة الاخلاقيات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*