نبيل بنعبد الله يدعو إلى تكريس العدالة المجالية بالمدن والمراكز الصاعدة التي تعاني من اختلالات كبيرة

دعا محمد نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة، إلى تكريس العدالة المجالية بالمدن والمراكز الصاعدة التي تعاني من اختلالات كبيرة وخصاص في التجهيزات الأساسية.

وأوضح  نبيل بنعبد الله، اليوم الأربعاء بتاونات، خلال حفل التوقيع على اتفاقيتي شراكة من أجل التجديد الحضري لوسط المدينة وتأهيل عشر مراكز صاعدة بإقليم تاونات، أن دستور المملكة يشدد على ضرورة تحقيق العدالة المجالية والتوازن بين الجهات مع ضرورة الرقي بفضاء العيش لكل المواطنين.

وأكد وزير السكنى وسياسة المدينة التزام الوزارة بتفعيل البرامج الخاصة بتنمية المدن في إطار سياسة المدينة وتحسين البنيات التحتية بالمراكز الصاعدة وذلك من أجل تقوية تنافسيتها وتأهيلها بما يمكنها من لعب أدوارها الاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

وبعد أن ذكر بالموقع الاستراتيجي لإقليم تاونات شدد السيد نبيل بنعبد الله على ضرورة جعل هذا الإقليم قاطرة لتنمية وتأهيل المراكز الصاعدة من خلال وضع تصورات عملية حول ما يمكن القيام به في مختلف القطاعات وفق مقاربة تشاركية وذلك في أفق إنضاج الشروط للتوقيع على اتفاقية حقيقية لبرنامج تنموي يستجيب لتطلعات الساكنة والفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين.

وقال إن التوقيع على اتفاقيتي الشراكة من أجل التجديد الحضري لوسط مدينة تاونات وكذا تأهيل عشر مراكز صاعدة بالإقليم يندرج في إطار الجهود المبذولة من اجل تجاوز الاختلالات والنقائص التي يعاني منها إقليم تاونات خاصة في قطاع السكنى وسياسة المدينة.

وأوضح أن هاتين الاتفاقيتين اللتين تجمعان بين وزارة السكنى وسياسة المدينة من جهة وعمالة الإقليم والجماعة الحضرية والمجلس الإقليمي من جهة ثانية تستهدفان بالأساس تهيئة الإقليم والمراكز القروية التابعة له لتصبح فضاءات رحبة للعيش الكريم للساكنة عبر تنفيذ مشاريع في مجالات الطرق والإنارة العمومية والتجهيزات الأساسية والتطهير وغيرها، مشيرا إلى أن من شأن هذه المشاريع أن تساهم عند الانتهاء منها في استقطاب الاستثمارات وتحسين مناخ الأعمال.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*