المحامي أومرزوك: لوائح الشباب والنساء ريع سياسي و سأطعن فيها قضائيا

قال الاستاذ فيصل أومرزوك محامي بهيئة الرباط، بخصوص جدل لوائح الشباب والنساء الانتخابية، ان ” سواء الشباب / النساء يتوجب إشراكهم ضمن اللوائح العادي، وإلا وجب وضع لوائح ذوي الاحتياجات الخاصة،  ولوائح الشيوخ ولوائح الكهول ولوائح قدماء المقاومة وجيش التحرير .

واكد اومزورك في حديثه ل” سياسي“، أن ” الأساس في اللوائح عدم دستوريتها نظرا لما اقره الدستور من مبدأ المناصفة بين الرجل والمرأة تم مبدأ المساواة بين المواطني، و على جميع المترشحين الترشح باللوائح العادية وخوض سباق الإنتخابات ونيل تقة الناخب وليس نيل كعكة الريع..” .

واكد اومرزوك، انه “و نطلاقا من مسؤوليتي كمواطن مغربي و انطلاقا لما توجبه مبادىء ومقتضيات المواطنة النبيلة والفاعلة ، وتفعيلا مني لمقتضيات الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى السابعة عشر لعيد العرش المجيد المؤكد على ضرورة مواجهة الفساد بكل اشكاله ، فإني ، اعلن اني سأشرع في التحضير و دراسة ملف قانوني يرمي إلى الطعن أمام القضاء في لوائح الشباب والمرأة التي يتحدت عنها في أفق اعتمادها بالإنتخابات التشريعية المقبلة يوم 7 اكتوبر 2016 وذلك باعتبارها ليست سوى لوائح مكرسة للريع السياسي و الحزبي و باعتبارها أيضا لوائح غير قانونية تتنافى مع مقتضيات الدستور المغربي الصادر بسنة 2011 الناصة على مبدأ المساواة بين جميع المغاربة ذكورا وإناتا .

واكد اومرزوك، في  حديثه لسياسي، ان مبادرتنا الشخصية المنبتقة عن روح المواطنة و الرامية للطعن بالإلغاء في لوائح الريع الخاصة بالشباب والمرأة امام  القضاء خلفت تفاعلا إيجابيا لدى عدد من الفاعلين والمتتبعين والمهتمين ..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*