تدبير منحة العيد يثير التساؤلات … وشغيلة التعاون الوطني غاضبة تطالب بافتحاص مالية الجمعية

فوجئ  المستخدمون   بالتعاون  الوطني  بحرمان   فئة  عريضة  من  المستخدمين  لمنحة  500درهم  والتي  بررها مكتب الجمعية  الذي  يرأسه   مفتش التعاون  الوطني  و ثلة  من  المنسقين  والمندوبين   بالتعاون  الوطني  بأزمة  مالية ، مما أثار غضب  الشغيلة  مرة   أخرى  من أسلوب  التدبير  وتشكيل  مكتب الجمعية   في غياب  واضح   للشفافية  والحكامة الجيدة لتطوير  الخدمات  الاجتماعية   للمنخرطين  .

  وتتعالى أصوات  الغاضبين  الى   نشر  لوائح   المستفيدين  مما اطلق  عليه  بنظام القرعة  ومطالبة الجهات  المسؤولة  بافتحاص  ومراقبة مالية  جمعية  الاعمال  الاجتماعية  التي أصبح   جهاز  التفتيش  يدبرها ويتحكم  فيها  وبل  وأن  العديد  من  أطر المفتشية  أصبحوا  يشرفون  على  تأطير  المخميات  الصيفية  في أوقات  العمل ، في الوقت  الذي  تعرفه  فيه العديد  من  المؤسسات  الاجتماعية  خصاصا  كبيرا  في تأطيرها وتدبيرها  خاصة  وأن  كل  البرامج  المسطرة  تعرف  تعثرا  كبيرا  على مستوى  تفعيلها   لخدمة الفئات  الهشة  .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*