لن أتضامن مع السيد القباج

تديونة الباحث في العلوم السياسية عزيز ادمين

لن أجعل من نفسي بوقا لخدمة حملته الانتخابية؛
لن أقع في فخ طهرانيته ونقائه، فهو فاعل دعوي والان فاعل سياسي ووزارة الداخلية فاعل اداري لها سلطتها التقديرية، ولكن الاساس في الرأي الحقوقي أن هناك أليات انتصاف.
ما دام هناك أليات الانتصاف التي يمكن أن يلجأ إليها السيد القباج ، ومنها القضاء ؛
فلا يمكنني التضامن معه إلا إذا لم ينصفه القضاء أو كافة اليات التظلم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*