موقعة ولد زروال ..

تدوينة اديب سفيان ريحان
الكثير من الاكاديميين اشاروا في العديد من المحطات ان الوطن يداهمه خطر الهوية او بمعنى فقدان هويته و بالتالي تصنع او استراد هويات اخرى ، سياسيا الامر جلي .. فما حدث اليوم يعيد للأذهان ما حدث بمصر ، رغم الاختلاف من حيث المعطيات و قابلية الشعب المغربي لمثل هذه التمثيلات .

و لك لا نخطئ المناسبة فالنظام المغربي يضمن شيء من هوية هذا الوطن و مثل هذه الانزلاقات التي حدث الاحد بالبيضاء قادر على هدم تلك الهيبة السياسية اقول .
و الغريب هو عدم تبني داعية لهذه المسيرة ، وكل الإشكالات القانونية المرافقة لمثل هذا التجييش و التنقل و ترخيص و الدعم المالي وللوجستيكي لينفتح قوس من جحيم بين تهرب الداخلية في شخص وزيرها و كذا وزارة الاوقاف المسؤولة بتفويض من امير المؤمنين عن عقيدة هذا الشعب .
و يبقى السعي متواصل الى ربط الخيوط لتحصيل صورة ضبابية في نهاية المطاف ، اولا من حيث مضمونها السياسي الذي يضرب في عمق الدولة المغربية الحديثة المبنية على تعاقدات سياسية بين اطراف المشهد العام و الملك كمؤسسة ،
و كذا اساءة للوطن اسوء ما يكون حين يتم تجييش الجماهير لرفع شعارات ضخمة تدعو الى اغلاق المؤسسة التشريعية و الغاء الحكومات ،
من جانب آخر ، المسؤول عن الاساءة لهذا الحزب المغربي القانوني هو اسهام مباشر مقصود و الممنهج لتعميق البؤس السياسي و السوداوية التي يعرفها المشهد من عقدين او ازيد و ذلك وفق اجندة مدروسة الاهداف تتعارض قيميا مع تركيبة هذا المجتمع المتعطش الى المزيد من النقلات الديمقراطية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*