رئيس بلدية الحسيمة لأهل الريف: “حليفنا الوحيد هو الملك محمد السادس ولا نرحب بمن يريد إحراق المدينة”

ندد محمد بودرا، رئيس المجلس البلدي للحسيمة، ب”ما تعيشه المدينة من أحداث عنف، متهما جهات لم يسمها ب”محاولة إحراق المدينة واستعمال الأطفال الأبرياء كحطب للنار”.

وقال القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية على الفايس بوك، “نحن سكان الحسيمة نرفض العنف أيا كان مصدره، ولا نرحب بمن يريد إحراق الحسيمة واستعمال الأطفال الأبرياء كحطب للنار ونقول بصوت عالي كفى كفى BASTA”.
وأضاف بودرا: “ما هو ذنب الحسيمة في صراعاتكم وحساباتكم مع البعض؟ تريدون نسف المصالحة مع الريف؟ تريدون مواقع جديدة؟ تستغلون فقرنا وأزمتنا؟ لكم أجندة دولية؟”.
وخاطب رئيس بلدية الحسيمة سكان المدينة بالقول: “لا تنخدعوا أمام من يظهر لكم التضامن ويذرف معكم دموع التماسيح، يا سكان الحسيمة حليفنا الوحيد هو جلالة الملك الذي يعطف على الحسيمة وهذا ما أثار حسد وحقد الخصوم، كلامي قد لا يعجب البعض لكنه خلاصة تجربة سياسية لـ25 سنة على الصعيد المحلي والجهوي والوطني والدولي ولا تعتقدوا أن هناك من يعطف علينا أكثر من ملكنا سواء في الداخل أو في الخارج”.
وتابع بودرا: “إنني أعرف جيدا حسن النية لمناضلين ومناضلات شرفاء من الريف في الخارج والداخل لكن يجب تصحيح المقاربة والعمل يد في يد مع الملك ضد الفساد وضد الاستبداد”، مردفا: “اسمحوا لي أن أعبر على رأيي لأنني لا زلت أسكن الحسيمة وعائلتي كذالك وأحس بما يحس به الساكنة، أعرف أن الآلام أكبر عند عائلات المعتقلين ومن أجل تحقيق الإفراج عليهم يجب نهج نفس المقاربة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*