سمية بنخلدون صاحبة”الكوبل الحكومي” تهاجم جمهور الرجاء البيضاوي ضدا في صرخة”في بلادي ظلموني”

لم تجد الوزيرة السابقة التي تفجرت فضيحتها في ما كان يعرف ب”الكوبل الحكومي” مع الشوباني، لم تجد من رد وتحليل عن أغنية جماهير اتراس الرجاء البيضاوي ” في بلادي ظلموني” سوى الدفاع عن حكومة أمينها العام العثماني.
وتحولت سمية بنخلدون فجأة تفهم حتى في الشأن الرياضي، وكتبت في تدوينة ” الصرخة لم اجد فيها من خصاب صريح ضد الحكومة…”
ويبدو ان سمية لم تفهم ان الرياضة جزء من السياسات الحكومية وهو الأمر الذي جعل الرياضة تتراجع في حكومة بنكيران واليوم مع العثماني، وما صرخة جماهير الرجاء البيضاوي الى تعبيرات عن واقع صريح أفرزته الحكومات المتعاقبة، ولا يمكن تجزيء الامر من الكل.

ورد على تدوينة بنخلدون :
كتب احدهم:
الخطاب ولو انه واضح لمن على الاقل رجعي بالذاكرة قبل ان يكون للبيجيدي قدم في البرلمان حينما كان اعضاءه لا يملكون الا الدراجات والمخير فيهم عنده رونو 4 ..غتفهمي لمن موجه..
وكتبت اخرى : الكوزينة افضل لك ههههه
وكتب يوسف: يا أستاذة الله يهديك،قرائتك الشريط غير موفقة. لغة الخطاب واضحة ولا تحتاج إلى أي تأويل الكل يعرف من أوصل الشعب إلى ما وصل إليه.
ورد بوزيد على سمية : اعتذر منك الأخت سمية هذا تحليل سطحي و تحليل نمطي يحاول دائما ان يبحث عن الجاني الوهمي و العفاريت الغير مرئية لان هذا التحليل غير مكلف فهو يبني للمجهول ليبقى الفاعل تقديره ….. لا احد
وكتب محمد : السيدة الفاضلة أسألك ما هو شعورك وأنت تتوصلين بتقاعد 39الف درهم وانت في عز شبابك وتمارسين انشطة أخرى وتقطنين بجهة تعرف نسبا عالية للفقر..
وكتب بنعيسى:
اليس من مسؤولية الحكومة حماية الشباب من اصحاب المخدرات؟اليس من حقهم في الحماية الاجتماعية؟وذلك بتوفير مناصب شغل يضمن لهم العيش الكريم.اليس من حقهم لعب كرة قدم مجانا في ملاعب القرب وفي القاعات المغطات؟ام ان الحكومة من هوايتها الزيادة في كل شيئ خاصة على المواطن البسيط.اختي الفاضلة يجب ان تكوني حقانية وتقولي لاخوانك واخواتك في الحكومة كفى من الزيادات كفى من القرارات الا شعبية كفى من تفقير هذا الشعب المغلوب على امره كفي من اللعب بعمر الانسان المغربي!!!!!المأسي اصبحت كثيرة منذ تقلد حزبكم تسيير الشأن العام

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*